آخر 10 مشاركات
مكتبة الشيخ حمود التويجري (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          بعد أيام نستقبل شهرنا العظيم (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          طلب التسجيل في الشات (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          احــــذر .... .لصــــوص رمضــــــان ..... (الكاتـب : - )           »          ذكركم بمواعيد بعض مسلسلات رمضان بمناسبة اقترابه : (الكاتـب : - )           »          هل لفيروس نقص المناعة علاقة بمرض القلاع الفموي (الكاتـب : - )           »          ثمار التوكل (الكاتـب : - )           »          نويت الهجرة مع أولادى ! (الكاتـب : - )           »          أبى لا يعترف بخطئه ويتعب أمي ويغضبها ويشتمها (الكاتـب : - )           »          حياتى بين العادة وسرية وعلاقة بشاب على الهاتف (الكاتـب : - )


الإهداءات





الملاحظات


موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 01-06-2011, 08:14 PM
..[لجنة التحرير].. غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 1321
 تاريخ التسجيل : Jan 2011
 فترة الأقامة : 3258 يوم
 أخر زيارة : 06-25-2011 (12:06 PM)
 المشاركات : 30 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
..,,’’,,’’,,مجلة منتدى بحر التوبة (العدد الثالث),,’’,,’’,,..




انقرعلى الصورة لترها بحجمها الطبيعي
...إفتتاحية العدد...
على بركة الله العدد الثالث لمجلة منتدى بحر التوبة الاسلامي

ونرحب بآرائكم واقتراحاتكم وإنتقادكم البناءعلى بريد ..,,..لجنة التحرير..,,..



 توقيع : ..[لجنة التحرير]..


قديم 01-06-2011, 08:19 PM   #2


الصورة الرمزية ..[لجنة التحرير]..
..[لجنة التحرير].. غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1321
 تاريخ التسجيل :  Jan 2011
 أخر زيارة : 06-25-2011 (12:06 PM)
 المشاركات : 30 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
حديث الروح(كلمات اهديها الى كل قلب حزين)بقلم ..انين القلب..



حديث الروح(كلمات اهديها الى كل قلب حزين)بقلم ..انين القلب..
لا تيأس إذا تعثرت أقدامك ..

وسقطت في حفرة واسعه ..
فسوف تخرج منها وأنت أكثر تماسكا وقوة

**والله مع الصابرين**


لا تحزن إذا جاءك سهم قاتل من أقرب الناس إلى قلبك ..
فسوف تجد من ينزع السهم ويعيد لك الحياة و الابتسامه !

لا تضع كل أحلامك في شخص واحد ..
ولا تجعل رحلة عمرك وجه شخص تحبه مهما كانت صفاته ..

ولا تعتقد أن نهايه الأشياء
هي نهاية العالم ..
فليس الكون هو ما ترى عيناك !



لا تنتظر حبيبا باعك ..
وانتظر ضوءا جديدا يمكن أن يتسلل إلى قلبك الحزين ..
فيعيد لأيامك البهجة ويعيد لقلبك نبضه الجميل
لا تحاول البحث عن حلم خذلك ..
وحاول أن تجعل من حالة الإنكسار بداية حلم جديد

لا تقف كثيرا على الأطلال..
خاصة إذا كانت الخفافيش قد سكنتها والأشباح عرفت طريقها ..
وابحث عن صوت عصفور ..
يتسلل وراء الأفق مع ضوء صباح جديد !

لا تنظر إلى الأوراق التي تغير لونها ..
وبهتت حروفها ..
وتاهت سطورها بين الألم و الوحشه ..
سوف تكتشف أن هذه السطور ليست أجمل ما كتبت ..
وأن هذه الأوراق ليست آخر ما سطرت ..

ويجب أن تفرق بين من وضع سطورك في عينه ..
ومن القى بها للرياح ..
لم تكن هذه السطور مجرد كلام جميل عابر ..
ولكنها مشاعر قلب عاشها حرفا حرفا ..
ونبض إنسان حملها حلما !
واكتوى بنارها ألما !!


لا تكن مثل مالك الحزين ..
هذا الطائر العجيب الذي
يغني أجمل الحانه وهو ينزف ..
فلا شيء في الدنيا يستحق من دمك نقطة واحده

إذا أغلقت الشتاء أبواب بيتك ..
وحاصرتك تلال الجليد من كل مكان ..
فانتظر قدوم الربيع وافتح نوافذك لنسمات الهواء النقي وانظر بعيدا
فسوف ترى أسراب الطيور وقد عادت تغني ..
وسوف ترى الشمس وهي تلقي خيوطها الذهبيه فوق
أغصان الشجر
لتصنع لك عمرا جديدا وحلما جديدا .. وقلبا جديدا

ادفع عمرك كاملا لإحساس صادق وقلب يحتويك ..
ولا تدفع منه لحظة في سبيل حبيب هارب ..
أو قلب تخلى عنك بلا سبب !
لا تسافر إلى الصحراء بحثا عن الأشجار
الجميلة ..
فلن تجد في الصحراء غير الوحشة ..
وانظر إلى مئات الأشجار التي تحتويك بظلها ..
وتسعدك بثمارها .. وتشجيك بأغانيها !

لا تحاول أن تعيد حساب الأمس وما خسرت فيه ..
فالعمر حين تسقط أوراقه لن تعود مرة أخرى ..
ولكن مع كل ربيع جديد سوف تنبت أوراق أخرى ..
فانظر الى تلك الأوراق التي تغطي
وجه السماء ..
ودعك مما سقط على الأرض فقد صارت جزءا منها
إذا كان الأمس ضاع .. فبين يديك اليوم !
وإذا كان اليوم سوف يجمع أوراقه ويرحل .. فلديك الغد..
لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم .. فهو راحل
واحلم بشمس مضيئه في غد جميل


 
 توقيع : ..[لجنة التحرير]..



قديم 01-06-2011, 08:24 PM   #3


الصورة الرمزية ..[لجنة التحرير]..
..[لجنة التحرير].. غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1321
 تاريخ التسجيل :  Jan 2011
 أخر زيارة : 06-25-2011 (12:06 PM)
 المشاركات : 30 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
..بحر شخصيات تستحق ان تذكر..ائمة المذاهب..بقلم رنيم**



..بحر شخصيات تستحق ان تذكر..ائمة المذاهب..بقلم رنيم**
الإمام أبـو حَنيفَـة

ولد الإمام ابو حنيفه النعمان سنه 80 هجرية وتفقه بالكوفه وبها أسس مذهبه وتوفي ببغداد سنة 150 هجرية

تلقى العلم عن حماد بن أبي سليمان , الذي تلقى العلم عن ابراهيم النخعي , الذي اخذ العلم عن علقمة بن قيس تلميذ عبد الله بن

مسعود رضي الله عنه

مهر أبو حنيفه في الفقه واشتهر في العراق وشهد له بعلو مقامه في الفقه الامام مالك ... والامام الشافعي وكثير من علماء وقته

صحب أبو حنيفه فريق من العلماء تلقوا مذهبه عنه ودونوه وعرفوا بأصحاب ابي حنيفه , واشتهر من هؤلاء ابو يوسف و محمد


بن الحسن و الحسن بن زياد



دونت بعد ذلك أقوال الامام واقوال اصحابه الذين خالفوه مختلطه بعضها ببعض وسمي الكل مذهب ابي حنيفه , وذلك لأن مذهبه هو


الاصل والمسائل التي خالفوه فيها قليله وقد نتجت من اجتهادات في التطبيق على ادله مذهبه


وقد شاع ابي مذهب ابي حنيفه في كثير من بلاد الاسلام كبغداد وفارس والهند وبخارى واليمن ومصر والشام



وقد كان مذهب أبي حنيفه هو المذهب السائد في اكثر زمن العباسيين حيث ان القضاء والافتاء كان مقصورا على مذهب ابي حنيفه
( 2 )



الإِمام مَـالِك



هو أبو عبد الله مالك بن أنس الأصبحي .. إمام دار الهجره وأجل علمائها ولد سنه 93 هجري وتوفي سنة 179 هجرية



نشأ في المدينه وفيها تلقى العلم عن ربيعة الرأي ورحل الى خيار التابعين من الفقهاء وأخذ عنهم وسمع الزهري ونافعا مولى ابن


عمر وغيرهما من رواة الحديث ومازال يدأب فيب تحصيل العلم وجمع الحديث حتى صار سيد فقهاء الحجاز وشهر ذكره في البلاد


ولما حج المنصور اجتمع به واشار عليه بأن يدون في كتاب ما ثبت عنده من مسائل العلم فالف كتاب الموطأ في الحديث والفقه ,


فلما جاء المهدي حاجا سمعه منه وأمر له بخمسه الآف دينار , ثم رحل اليه الرشيد مع اولاده وسمعه منه وأغدق عليه الخير


الكثير



ويظهر ان الموطأ وقع من نفس الرشيد موقع الاعجاب ولهذا حاول ان يعلقه في الكعبه ويحمل الناس على ما فيه لولا ان راجعه



في ذلك الامام مالك , وقال له ان اصحاب الرسول ( ص ) اختلفوا في الفروع وتفرقوا في البلدان و كلٍّ مصيب فقال له : وفقك الله


يا ابا عبد الله



وقد روى الموطأ عن مالك كثير من العلمااء , ورواه عند محمد بن ادريس الشافعي ومحمد بن الحسن صاحب ابي حنيفه , ومن



اجل اصحابه الذين تفقهوا عليه ورووه عنه عبد الله بن وهب وعبد الرحمن بن القاسم وقد صحبه كل منهم عشرين سنه


وقد دونا مذهبه مع غيرهما من اصحابه ونقلوه الى امصار الاسلام , ثم نقله عنهم غيرهم ممن تلقاه عنهم من العلماء وهكذا اخذ


ينتشر حتى غلب على مصر وافريقيا والاندلس والمغرب الاقصى في الغرب .. كما غلب على البصرة وبغداد وغيرهما من بلاد


المشرق وان كان قد ضعف أمره بعد ذلك .



( 3 )


الإِمامُ الشَــافِعي


هو أبو عبد الله محمد بن ادريس الشافعي القرشي ولد بغزة بفلسطين سنة 150 هجري و توفي بمصـر سنة 204 هجري



حفظ القرآن بمكـة وبها تعلم اللغة والشـعر وفنون الأدب وعلوم الحديث والفقه وكان في ذلك موضع اعجاب شيوخه من فرط ذكائه


وشده فهمه, ومن مشهوري العلماء الذي تلقى عنهم العلم سفيان بن عيينه ومسلم بن خالد الزنجي .



ولما قارب العشرين من عمره انتقل الى المدينه وكان قد سمع بالامام مالك وعلو مقامه في العلم فذهب اليه وتلقى عنه فقهه , ثم


رحل الى العراق ولقي اصحاب الامام ابي حنيفه وأخذ عنهم فقههم ورحل الى بلاد فارس وشمال العراق وكثير من البلا, ثم عاد


الى المدينه بعد ان قضي سنتين في هذه الرحله من سنه 172 إلى سنة 174 هجري , وقد زادته هذه الرحله علما ومعرفة


بشؤون الحياة وطبائع الناس .


وتلقى مذهبه الكثير من العلماء وكتبوا عنه ما ألفه وعملوا بما ذهب اليه, ومن اشهرهم محمد بن عبد الله بن عبد الحكم و أبو


ابراهيم اسماعيل بن يحيى المزني, وأبو يعقوب يوسف بن البويطي والربيع الجيزي


كذلك أخذ عنه أشهب , وابن القاسم من اصحاب الامام مالك


وانتشر مذهب الامام الشافعي في اهم البلاد الاسلاميه في بلاد الشرق وانتقل منها الى ما عداها من الممالك والامصار


كما وأنه منتشر في بلاد العراق والحجاز والشام مع جملة المذاهب الأخرى


 
 توقيع : ..[لجنة التحرير]..



قديم 01-06-2011, 08:28 PM   #4


الصورة الرمزية ..[لجنة التحرير]..
..[لجنة التحرير].. غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1321
 تاريخ التسجيل :  Jan 2011
 أخر زيارة : 06-25-2011 (12:06 PM)
 المشاركات : 30 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
..بحر همسات في أذن كل مسلم..مفاتيح التوبة بقلم!الايـ محب ـمان!



..بحر همسات في أذن كل مسلم..مفاتيح التوبة بقلم!الايـ محب ـمان!
اخواني التائبين الى الله أعلم غفر الله لنا ولكم وإن لكل علم مغاليق ولكل من المغاليق مفاتيح وهذه مفاتيح التوبه بين يديك تقبل الله منا ومنك


1 – الإخلاص لله _تبارك وتعالى_:


فهو أنفع الأدوية، فمتى أخلصتَ لله _جل وعلا_، وصدَقْتَ في توبتك _أعانك الله عليها، ويسّرها لك_ وصَرف عنك الآفات التي تعترض طريقك، وتصدّك عن التوبة، من السوء والفحشاء، قال _تعالى_ في حق يوسف _عليه السلام_: "كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ" (يوسف: من الآية24).


قال ابن القيم: "فالمؤمن المخلص لله من أطيب الناس عيشاً، وأنعمهم بالاً، وأشرحهم صدراً، وأسرهم قلباً، وهذه جنة عاجلة قبل الجنة الآجلة"ا.هـ (1).


فليكن مقصدك صحيحاً، وتوبتك صالحة نصوحاً.


2 – امتلاء القلب من محبة الله _تبارك وتعالى_:


إذ هي أعظم محركات القلوب، فالقلب إذا خلا من محبة الله _جل وعلا_ تناوشته الأخطار، وتسلّطت عليه الشرور، فذهبت به كل مذهب، ومتى امتلأ القلب من محبة الله _جل وعلا_ بسبب العلوم النافعة والأعمال الصالحة –كَمُل أنْسُه، وطاب نعيمه، وسلم من الشهوات، وهان عليه فعل الطاعات.


فاملأ قلبك من محبة الله _تبارك وتعالى_، وبها يحيا قلبك.


3 – المجاهدة لنفسك:


فمجاهدتك إياها عظيمة النفع، كثيرة الجدوى، معينة على الإقصار عن الشر، دافعة إلى المبادرة إلى الخير، قال _تعالى_: "وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ" (العنكبوت:69).


فإذا كابدت نفسك وألزمتها الطاعة، ومنعتها عن المعصية، فلتُبشر بالخير، وسوف تُقبل عليك الخيرات، وتنهال عليك البركات، كل ما كان كريهاً عندك بالأمس صار عندك اليوم محبوباً، وكل ما كان بالأمس ثقيلاً، صار اليوم خفيفاً، واعلم أن مجاهدتك لنفسك، ليست مرة ولا مرتين، بل هي حتى الممات.


4 – قِصَر الأمل وتذكّر الآخرة:


فإذا تذكّرت قِصَر الدنيا، وسرعة زوالها، وأدركتَ أنها مزرعة للآخرة، وفرصة لكسب الأعمال الصالحة، وتذكّرت الجنة وما فيها من النعيم المقيم، والنار وما فيها من العذاب الأليم، ابتعدتَ عن الاسترسال في الشهوات، وانبعثت إلى التوبة النصوح ورصّعتها بالأعمال الصالحات.


5 – العلم:


إذ العلم نور يُستضاء به، بل يشغل صاحبه بكل خير، ويشغله عن كل شر، والناس في هذا مراتب، وكل بحسبه وما يناسبه، فاحرص على تعلم ما ينفعك ومن العلم أن تعلم وجوب التوبة، وما ورد في فضلها، وشيئاً من أحكامها، ومن العلم أن تعلم عاقبة المعاصي وقبحها، ورذالتها، ودناءتها.


6 – الاشتغال بما ينفع وتجنّب الوحدة والفراغ:


فالفراغ عند الإنسان السبب المباشر للانحراف، فإذا اشتغلتَ بما ينفعك في دينك ودنياك، قلَّتْ بطالتك، ولم تجد فرصة للفساد والإفساد، ونفسك أيها الإنسان إن لم تشغلها بما ينفعها شغلتك بما يضرك.


7 – البعد عن المثيرات، وما يذكّر بالمعصية:


فكل ما من شأنه يثير فيك دواعي المعصية ونوازع الشر، ويحرّك فيك الغريزة لمزاولة الحرام، قولاً وعملاً، سواء سماعاً أو مشاهدة أو قراءة، ابتعد عنه، واقطع صلتك به، كالأشخاص بعامة، والأصدقاء بخاصة، وهكذا النساء الأجانب عنك، وهكذا الأماكن التي يكثر ارتيادها وتُضعف إيمانك، كالنوادي والاستراحات والمطاعم، وهكذا الابتعاد عن مجالس اللغو واللغط ، والابتعاد عن الفتن، وضبط النفس فيها، ومنه إخراج كل معصية تُبتَ منها، وعدم إبقائها معك، في منزلك أو عملك.


8 – مصاحبة الأخيار:


فإذا صاحبت خيّراً حيا قلبك، وانشرح صدرك، واستنار فكرك، وبصّرك بعيوبك، وأعانك على الطاعة، ودلّك على أهل الخير.


وجليس الخير يذكرك بالله، ويحفظك في حضرتك ومغيبك، ويحافظ على سمعتك، واعلم أن مجالس الخير تغشاها الرحمة وتحفّها الملائكة، وتتنزّل عليها السكينة، فاحرص على رفقة الطيبين المستقيمين، ولا تعد عيناك عنهم، فإنهم أمناء.


9 – مجانبة الأشرار:


فاحذر رفيق السوء، فإنه يُفسد عليك دينك، ويخفي عنك عيوبك، يُحسّن لك القبيح، ويُقبّح لك الحسن، يجرّك إلى الرذيلة، ويباعدك من كل فضيلة، حتى يُجرّئك على فعل الموبقات والآثام، والصاحب ساحب، فقد يقودك إلى الفضيحة والخزي والعار، وليست الخطورة فقط في إيقاعك في التدخين أو الخمر أو المخدرات، بل الخطورة كل الخطورة في الأفكار المنحرفة والعقائد الضالة، فهذه أخطر وأشد من طغيان الشهوة؛ لأن زائغ العقيدة قد يستهين بشعائر الإسلام، ومحاسن الآداب، فهو لا يتورع عن المناكر، ولا يُؤتمن على المصالح، بل يُلبس الحق بالباطل، فهو ليس عضواً أشل، بل عضو مسموم يسري فساده كالهشيم في النار.


10 – النظر في العواقب:


فعندما تفكر في مقارفة سيئة، تأمّل عاقبة أمرك، واخشَ من سوء العاقبة فكما أنك تتلذذ بمقارفة المنكر ساعة، ليكن في خَلَدك أنك سوف تتجرّع مرارات الأسى، ساعات وساعات، فجريمة الزنا، فضيحة وحَدّ، والحدّ إما تغريب أو قتل، وجريمة السرقة، عقوبة وقطع، وجريمة المسكر ويلات وجلد، وجريمة الإفساد، صلب أو قطع أو قتل، هذا في الدنيا، أما الآخرة فالله تعالى بالمرصاد، ولن يخلف الميعاد.


11 – هجر العوائد:


فينبغي لك أيها الصادق، ترك ما اعتدته من السكون إلى الدعة والراحة؛ لأنك إن أردت أن تصل إلى مطلوبك، فتحوّل عنها؛ لأنها من أعظم الحُجُب والمواقع التي تقف أمام العبد في مواصلة سيره إلى ربه، وتعظم تلك العوائد حينما تُجعل بمنزلة الشرع أو الرسوم التي لا تُخالف.


وكذلك يصنع أقوياء العزيمة، وأبطال التوبة، فكن منهم.


12 – هجر العلائق:


فكل شيء تعلّق به قلبك دون الله ورسوله من ملاذ الدنيا وشهواتها ورياساتها ومصاحبة الناس والتعلق بهم، والركون إليهم، وذلك على حساب دينك، اهجره واتركه، واستبدله بغير ذلك، وقوِّ علاقتك بربِّك، واجعله محبوبك، حتى يضعف تعلّق قلبك بغير الله _تعالى_.


13 – إصلاح الخواطر والأفكار:


إذ هي تجول وتصول في نفس الإنسان وتنازعه، فإن هي صلحت صلح قلبك، وإن هي فسدت فسد قلبك.


واعلم أن أنفع الدواء لك أن تشغل نفسك بالفكر فيما يعنيك دون ما لا يعنيك، فالفكر فيم لا يعني باب كل شر، ومن فكّر فيما لا يعنيه فاته ما يعنيه واشتغل عن أنفع الأشياء له بما لا منفعة لدينه.


وإياك أن تمكِّن الشيطان من بيت أفكارك وخواطرك، فإن فعلتَ فإنه يُفسدها عليك فساداً يصعب تدراكه، فافهم ذلك جيداً.


14 – استحضار فوائد ترك المعاصي:


فكلما همّت نفسك باقتراف منكر أو مزاولة شر، تذكّر أنك إن أعرضتَ عنها واجتهدت في اجتنابها، ولم تقرب أسبابها، فسوف تنال قوة القلب، وراحة البدن، وطيب النفس، ونعيم القلب، وانشراح الصدر، وقلة الهم والغم والحزن، وصلاح المعاش، ومحبة الخلق، وحفظ الجاه، وصون العرض، وبقاء المروءة، والمخرج من كل شيء مما ضاق على الفساق والفجار، وتيسير الرزق عليك من حيث لا تحتسب، وتيسير ما عَسُر على أرباب الفسوق والمعاصي، وتسهيل الطاعات عليك، وتيسير العلم، فضلاً أن تسمع الثناء الحسن من الناس، وكثرة الدعاء لك، والحلاوة التي يكتسبها وجهك، والمهابة التي تُلقى لك في قلوب الناس، وسرعة إجابة دعائك، وزوال الوحشة التي بينك وبين الله، وقرب الملائكة منك، وبُعد شياطين الإنس والجن منك، هذا في الدنيا، أما الآخرة فإذا مِتَّ تلقتك الملائكة بالبشرى من ربك بالجنة، وأنه لا خوف عليك ولا حزن، تنتقل من سجن الدنيا وضيقها إلى روضة من رياض الجنة، تنعم فيها إلى يوم القيامة، فإذا كان يوم القيامة وكان الناس في الحر والعَرَق، كنتَ في ظل العرش، فإذا انصرفوا من بين يدي الله _تبارك وتعالى_، أخذ الله بك ذات اليمين مع أوليائه المتقين، وحزبه المفلحين و"ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ" (الجمعة:4).


إنك إن استحضرت ذلك كله، فأيقن بالخلاص من الولوغ في مستنقع الرذيلة.


15 – استحضار أضرار الذنوب والمعاصي:


فكلما أردتَ مزاولة الحرام، ذكِّر نفسك أنك إن فعلت شيئاً من ذلك فسوف تُحرم من العلم والرزق، وسوف تَلقى وحشة في قلبك بينك وبين ربك، وبينك وبين الناس، وأن المعصية تلو المعصية تجلب لك تعسير الأمور، وسواد الوجه، ووهن البدن، وحرمان الطاعة، وتقصير العمر، ومحق بركته، وأنها سبب رئيس لظلمة القلب، وضيقه، وحزنه، وألمه، وانحصاره، وشدة قلقه، واضطرابه، وتمزّق شمله، وضعفه عن مقاومة عدوه، وتعرِّيه من زينته.


استحضر أنّ المعصية تورث الذل، وتفسد العقل، وتقوي إرادة المعصية، وتضعف إرادة التوبة، وتزرع أمثالها، وتدخلك تحت اللعنة، وتحرمك من دعوة الرسول _صلى الله عليه وسلم_ ودعوة المؤمنين، ودعوة الملائكة، بل هي سبب لهوانك على الله، وتُضعف سيرك إلى الله والدار الآخرة، واعلم أن المعصية تطفئ نار الغيرة من قلبك، وتذهب بالحياء، وتضعف في قلبك تعظيم ربك، وتستدعي نسيان الله لك، وأن شؤم المعصية لا يقتصر عليك، بل يعود على غيرك من الناس والدواب.


استحضر أنك إن كنت مصاحباً للمعصية، فالله يُنزل الرعب في قلبك، ويزيل أمنك، وتُبدَّل به مخافة، فلا ترى نفسك إلا خائفاً مرعوباً.


تذكّر ذلك جيداً قبل اقترافك للسيئة.


16 – الحياء:


إذ الحياء كله خير، والحياء لا يأتي إلا بخير، فمتى انقبضت نفسك عما تُذم عليه، وارتدعت عما تنزع إليه من القبائح، فاعلم أنك سوف تفعل الجميل تلو الجميل، وتترك القبيح تلو القبيح، وحياءٌ مثل هذا هو أصل العقل، وبذر الخير، وأعظمه أن تستحي من ربك _تبارك وتعالى_ بأن تمتثل أوامره وتجتنب نواهيه، فإنك متى علمتَ بنظر الله إليك، وأنك بمرأى ومسمع منه، استحييت أن تتعرّض لمساخطه، قولاً وعملاً واعتقاداً.


ومن الحياء المحمود، الحياء من الناس، بترك المجاهرة بالقبيح أمامهم.


ومن الحياء المحمود، الحياء بألا ترضى لنفسك بمراتب الدون.


احرص دائماً على تذكر الآثار الطيبة للحياء، وطالع أخلاق الكُمَّل، واستحضر مراقبة الله _تعالى_، عندها سوف تمتلك الحياء، فتقترب من الكمال، وتتباعد عن النقائص.


17 – تزكية النفس:


طهِّر نفسك وأصلحها بالعمل الصالح والعلم النافع، وافعل المأمورات واترك المحظورات، وأنتَ إذا قمتَ بطاعةٍ ما، فإنما هي صورة من صور انتصارك على نفسك، وتحرّرك من قويدها، وهكذا كلما كسرتَ قيداً، كلما تقدمت خطوة، والخير دائماً يلد الخير، واعلم أن شرف النفس وزكائها، يقود إلى التسامي والعفة.


18 – الدعاء:


فهو من أعظم الأسباب، وأنفع الأدوية، بل الدعاء عدو البلاء، يدافعه ويعالجه، ويمنع نزوله، ويرفعه، أو يُخفِّفه إذا نَزَل.


ومن أعظم ما يُسأل، ويُدعى به سؤال الله التوبة.


ادع الله _تبارك وتعالى_ أن يمن عليك بالتوبة النصوح.


ادع الله _تبارك وتعالى_ أن يُجدِّد الإيمان في قلبك.


و صلى الله على سيدنا و حبيبنا محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه أجمعين


 
 توقيع : ..[لجنة التحرير]..



قديم 01-06-2011, 08:31 PM   #5


الصورة الرمزية ..[لجنة التحرير]..
..[لجنة التحرير].. غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1321
 تاريخ التسجيل :  Jan 2011
 أخر زيارة : 06-25-2011 (12:06 PM)
 المشاركات : 30 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
..بحر فضفضة وقلمك الحر..دعاء لفلسطين بقلم*rasha*



..بحر فضفضة وقلمك الحر..دعاء لفلسطين بقلم*rasha*
اللهم يا سامع السر والنجوى يا كاشف الضر

والبلوى اللهم يا سامع السر والخفيه يا من حوائجنا عنده مقضيه

اللهم يا مسبب الاسباب يا قاهر الاعداء يا هازم الاحزاب يا منزل الشتاء يا
مخرج الاموات يا هاذم الذات

يا كاشف الكرب يا سميع يا عليم يا بانيه السماء بغير عمد ما مسير

الارض بغير عون اللهم انصر اهل فلسطين على من عاداهم اللهم صوب

رميهم اللهم ثبت الارض تحت اقدامهم اللهم اجعل نار اعدائهم برد وسلام
على المسلمين

اللهم اجعل نار المسلمين تحرق الاعداء اللهم احرس المسجد الاقصى من

مكر الماكرين اللهم اقتل من قتل المسلمين

اللهم انصر شعب فلسطين على اعدائك اعدائهم اليهود اللهم اجعل لاهل

فلسطين النصره والعزه والغلبه والقوه والهيبه في قلوب اعدائهم اللهم

اشفي جرحاهم واطلق اسر اسراهم اللهم انصر مجاهديهم في سبيلك في

برك وبحرك وجوك يا رب العالمين امين


 
 توقيع : ..[لجنة التحرير]..



قديم 01-06-2011, 08:34 PM   #6


الصورة الرمزية ..[لجنة التحرير]..
..[لجنة التحرير].. غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1321
 تاريخ التسجيل :  Jan 2011
 أخر زيارة : 06-25-2011 (12:06 PM)
 المشاركات : 30 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
..بحر التوبة العـــام..…»§ ●[ حيـاتنـا طمـوح آمـ طمــع ] ●§«…بقلم basmah



..بحر التوبة العـــام..…»§ ●[ حيـاتنـا طمـوح آمـ طمــع ] ●§«…بقلم basmah
…»§ ●[ حيـاتنـا طمـوح آمـ طمــع ] ●§«…







لطالما كان الأنسان .. في حياته .. يسعى للارتقاء للافضل ..
طبعاً .. وهذا هو المتعـارف عليه ..
لتحقيـق غرض ما في نفسه ..
وهنا ينقسمون .. الى شطرين ..
الأول ..
وهمهم .. آرضـاء ربهم تعالى ..
والثـاني ..
همهم .. مطالبهم الدنيويـه .. وسبيل تحقيقهـا ..

هنا .. نخرج بمـا نسميه ..( بالطـموح ) ..
قد يكون الحلم الجميل منذ الصغر ..او "الطموح" مجرد تسليه وآحـلآم يقظـه يتغني بهـا الناس ..
لكن.. في وجهـة نظري ان الطريـق الصحيح يحتـاج الى خارطه والخارطه تأتي بالطموح والتخطيط لهـا ..

الطموح ..

بذرة تنمو بماء الإجتهاد و سمـاد التضحية والإخلاص لتصير شجرة عظيمة الأغصان عميقة الجذور تعمر مئات الأعوام ..



الطمـوح ..

شـيء اذا لم تملـكه فالمـوت آفضل بك من الحيـاه ..

الطمـوح ..

شجـرهـ .. جذورهـا بعضُ من حـلم .. وفروعهـا سيل وتفرعات .. من النجـاح ..

الطمـوح ..

شـيء تعطيـه كلك ليعطيـكَ بعضـه ..

الطمـوح ..
ان تنظـر لغدٍ .. وان تـأمل لأن تبنـي آليوم لغدٍ ..
كيف لآ وقد قال تعـآلى ..
"وقـل آعملوآ فسيرى الله عملكم ورسـوله والمـؤمنـون "

قد ينتداخل .. معنـى الطموح مع ( الـطمـع )..
وهل الأنسـان الطموح .. يصل لدرجة الطمـع ..؟
الانسان الطموح " دومـا ناجح .. وهذا مانلحظـه .. فمن يعمل بتفـانٍ وإخلاص .. لا اظنـه سيصل لتلك المـرحله ..
بعكسـه الطماع .. الذي يظل يرقـب من حـوله ..ولا يتمنـى الخير الآ لنفسـه ..
وهذآ لا يمـت للطموح بصـله ..

من منحـى آخر .. وتكون في مقـابل الطموح .. وتسمى ( الـقنـاعه ) ..
فالقناعه تتـوفر مع الطمـوح .. فلا يطمـح الشخص للمستحـيل .. ولا يتمنـى شـيء لا يستطـيع تحقيقـه ..


بالطبع تختلط الافكـار .. وتتشـعب .. في الأخـير آقـول ..
لنجعـل الطمـوح إنطلاقـه كـل يـوم وإشراقه كل صبـاح وبه نحلق.. لنلمـس أحلامنا وأهدافنـا.. بإذنه تعالى ..


¶°…°«¸طمــ بــلآ حــدود ــوح¸»°…°¶ :d

:d¶°…°«¸همــ لآ تعلــوهـــا قمـه ـــه¸»°… ¶°:d


 
 توقيع : ..[لجنة التحرير]..



قديم 01-06-2011, 08:38 PM   #7


الصورة الرمزية ..[لجنة التحرير]..
..[لجنة التحرير].. غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1321
 تاريخ التسجيل :  Jan 2011
 أخر زيارة : 06-25-2011 (12:06 PM)
 المشاركات : 30 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
..بحر الشـعـر والنثر والقوافى..من روائع الشعر قصيدة الإمام ابن حزم رحمه الله تعالى بقلم ابو حميد الساعدي



..بحر الشـعـر والنثر والقوافى..من روائع الشعر قصيدة الإمام ابن حزم رحمه الله تعالى بقلم ابو حميد الساعدي
قصيدة الأرميني ورد ابن حزم عليها


قال العماد ابن كثير رحمه الله:
والمقصود أن هذا اللعين أعني النقفور الملقب الدمستق ملك الأرمن كان قد أرسل قصيدة إلى الخليفة المطيع لله نظمها له بعض كتابه ممن كان قد خذله الله وأذله وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة وصرفه عن الإسلام وأصله يفتخر فيها بهذا اللعين ويتعرض لسب الاسلام والمسلمين ويتوعد فيها أهل حوزة الإسلام بأنه سيملكها كلها حتى الحرمين الشريفين عما قريب من الأعوام وهو أقل وأذل وأخس وأضل من الأنعام ويزعم أنه ينتصر لدين المسيح عليه السلام ابن البتول وربما يعرض فيها بجناب الرسول عليه من ربه التحية والإكرام ودوام الصلاة مدى الأيام ولم يبلغني عن أحد من أهل ذلك العصر أنه رد علبه جوابه إما لأنها لم تشتهر وإما لأنه أقل من أن يردوا خطابه لأنه كالمعاند الجاحد ونفس ناظمها تدل على أنه شيطان مارد وقد انتخى للجواب عنها بعد ذلك أبو محمد بن حزم الظاهري فأفاد وأجاد وأجاب عن كل فصل باطل بالصواب والسداد فبل الله بالرحمه ثراه وجعل الجنة متقلبه ومثواه وها أنا أذكر القصيدة الأرمنية المخذولة الملعونة وأتبعها بالفريدة الإسلامية المنصورة الميمونة قال المرتد الكافر الأرمني على لسان ملكه لعنهما الله وأهل ملتهم أجمعين أكتعين أبتعين أبصعين آمين يارب العالمين ومن خط ابن عساكر كتبتها وقد نقلوها من كتاب صلة الصلة للفرغاني ...
مـن الملك الطهـر المسيحـي مالك * * * إلـى خلف الأمـلاك مـن آل هاشم
إلى الملك الفضـل المطيع أخي العلا * * * ومـن يـرتجى للمعضـلات العظائم
أمـا سمعـت أذنـاك مـا أناصانع * * * ولكن دهاك الـوهن عن فعـل حازم
فإن تـك عما قـد تقلـدت نائما * * * فإنـي عمـا همنـي غـير نـائـم
ثغـوركـم لم يبـق فيها لـوهنكم * * * وضعفكـم إلا رسـوم المعـالـم
فتحنـا الثغـور الأرمنيـة كلهـا * * * بفتيان صدق كالليـوث الضـراغـم
إلى أن قال:
سأفتـح أرض الله شـرقا ومغـربا * * * وأنشـر دينـا للصليـب بصارمـي
فعيسى علا فـوق السموات عرشه * * * يفـوز الـذي والاه يـوم التخاصم
وصاحبكم بالترب أودى به الثـرى * * * فصـار رفـاتا بيـن تلك الرمائـم
تنـاولتـم أصحابه بعـد مـوته * * * بسـب وقـذف وانتهـاك المحـارم
هذا آخرها لعن الله ناظمها وأسكنه النار يوم لا تنفع الظالمين معذرتهم ولهم اللعنة ولهم سوء الدار ويوم يدعو ناظمها ثبورا ويصلى نارا سعيرا ( يوم بعض الظالم على يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا يا ويلتا ليتني لم أتخذ فلانا خليلا لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولا) , إن كان مات كافرا .
وهذا جوابها لأبي محمد بن حزم الفقيه الظاهري الأندلسي قالها ارتجالا حين بلغته هذه الملعونة غضبا لله ولرسوله ولدينه كما ذكر ذلك من رآه رحمه الله وأكرم مثواه وغفر له خطاياه ...
مـن المحتمـي بـالله ربِّ العـوالمِ * * * وديـنِ رسـول الله مـن آل هاشمِ
محمـدٍ الهـادي إلـى الله بـالتقـى * * * وبالـرُّشْـد والإسـلام أفضلِ قائم
عليـه مـن اللهِ السـلامُ مـردَّداً * * * إلى أن يـوافـي الحشـرَ كلُّ العوالم
إلـى قائـلٍ بـالإفْك جهـلاً وضلةً * * * عن النقْفور المفتـري فـي الأعاجم
دعـوت إماماً ليـس مـن أمـرائه * * * بكفيـه إلا كالرسـوم الطـواسم
دهته الـدواهي فـي خـلافته كما * * * دهتْ قبله الأمـلاكُ دهمَ الدواهم
ولا عجـب مـن نكبـةٍ أو ملمَّـةٍ * * * تصيب الكـريم الجـد ود الأكارم
ولـو أنه فـي حال ماضي جدوده * * * لجـرَّعتـمُ منه سمـومَ الأراقـم
عسـى عطفةٌ لله فـي أهـل دينـه * * * تجـدِّد منـه دارسـاتِ المعـالـم
فحـرَّرتم بمـا لـو كان فيكم حقيقةً * * * لكان بفضـل الله أحكـمِ حاكـم
إذن لاعتـرتْكم خجْلةٌ عنـد ذِكْـره * * * وأخـرسَ منكـم كلَّ فاهٍ مُخاصِـم
سلبنـاكـم كـراً ففـزتم بغَـرَّةٍ * * * من الكـرِّ أفعالِ الضِّعاف العـزائم
فطِـرْتم سـروراً عنـد ذاك ونسـوة * * * كفعـل المهـين الناقـص المتعـالم
ومـا ذاك إلا فـي تضاعيـف عقله * * * عريقاً وصـرف الدهر جَمُّ الملاحم
ولمـَّا تنـازعنـا الأمـور تخـاذلاً * * * ودانـتْ لأهـل الجهـل دولةُ ظالم
وقـد شعلـتْ فينا الخـلائفُ فتنةً * * * لعُبْـدانِهـم مـع ترْكهم والدلائم
بكفـر أياديهم وجحـد حقـوقهم * * * بمن رفعـوه من حضيـض البهائم
وثبتُم علـى أطـرافنا عنـد ذاكم * * * وثُـوبَ لصـوصٍ عنـد غفلة نائم
ألم تُنتـزع منكـم بـأعظم قـوةٍ * * * جـميع بـلاد الشام ضـربة لازم
ومصـراً وأرض القيروان بأسـرها * * * وأندلساُ قَسْـراً بضـرْب الجماجم
ألم ننتـزع منكم على ضعْـف حالنا * * * صقليةً فـي بحـرهـا المتـلاطم
مشاهـد تقـديسـاتكـم وبيـوتها * * * لنـا وبأيـدينا على رغـم راغـم
أما بيـتُ لحـْم والقمامـة بعـدها * * * بأيـدي رجـال المسلمين الأعاظم
وسـر كيسكم قسْـراً برغم أنوفكم * * * وكـرسى قسطنطينية فـي المعادم
ولا بـد من عَـود الجميع بـأسـره * * * إلينـا بعـز قـاهـرٍ متعـاظـم
أليس يـزيدٌ حـلَّ وسْـط دياركـم * * * علـى باب قسطنطينية بالصـورام
ومسلمـة قـد داسهـا بعـد ذاكـم * * * بجيـش تهام قـد دوَى بالضـراغم
وأخـدَمَكـم بالـذُّل مسجدَنا الذي * * * بنى فيكـم فـي عصـره المتقـادم
إلى جنب قصـر الملك من دار ملككم * * * ألا هـذه حـقٌ صـرامـة صارم
وأدَّى لهـارون الـرشـيد مليككُـم * * * رفـادَة مغلـوبٍ وجـزيةَ غـارم
سلبنـاكـم مصـراً شهـود بقـوة * * * حبانا بها الـرحمـنُ أرحمُ راحـم
إلـى بيـت يعقـوبٍ وأربـاب دَومةٍ * * * إلـى لُجَّـة البحـر المحيـط المحاوم
فهـل سِـرتُم فـي أرضنا قـطُّ جمعةً * * * أبـى الله ذا كـم يـا بقايا الهـزائم
فمـا لكـمُ إلا الأمـانـي وحـدها * * * بضائـعُ نَـوكى تلك أحـلامُ نائـم
رويـداً يعُـدْ نحـو الخـلافة نـورها * * * ويسفـر مغـير الوجـوه السواهـم
وحينئـذ تـدرون كيـف قـرارُكم * * * إذا صـدَمتكم خيـلُ جيشٍ مُصادم
علـى سالف العـادات منـا ومنكم * * *ليالـي أنتم فـي عِـداد الغنائـم
سبيتُـم سبايا يحصـر العـدْو دونها * * * وسبْيكُـم فينـا كقطْـر الغمائـم
فلـو رام خلْـق عـدها رام معجزاً * * *وأنَّـى بتَعـداد لـريش الحمـائـم
بأبنـاء حمـدانٍ وكافـور صلتم* * * أراذل أنجـاس قصـار المعـاصـم
دعِـيٌّ وحجَّـام سطـوتـم عليهما* * * وما قـدْر مصَّـاص دمـاء المحاجم
فهـلَّا علـى دميـانة قبـل ذاك أو * * * على محـل أربا رمـاة الضـراغـم
ليالـي قـادوكـم كمـا اقتـادكم * * * أقيال جـرجـان بحـز الحـلاقـم
وساقـوا على رسـل بنات ملوككم * * * سبـايا كما سيقت ظباء الصـرائـم
ولكـن سلـوا عنا هرقلا ومن خلى * * * لكم مـن ملـوك مكـرمين قماقم
يخـبركـم عنـا التنـوخ وقيصـر * * * وكم قـد سبينا مـن نساء كـرائم
وعمـا فتحنـا مـن منيع بـلادكم * * * وعما أقمنـا فيكـم مـن مـآتـم
ودع كـل نـذل مفتـر لا تعـده * * * إمامـا ولا الـدعـوى لـه بالتقادم
فهيهـات سامـرا وتكـريت منكم * * * إلـى جبـل تلكـم أمـاني هائـم
مـنى يتمنـاهـا الضعيـف ودونهـا * * * نظـائـرهـا وحـز الغـلاصـم
تـريـدون بغـداد سـوقا جـديدة * * * مسـيرة شهـر للفنيـق القـواصم
محلة أهـل الـزهـد والعلـم والتقى * * * ومـنزلة يختـارهـا كـل عـالـم
دعـوا الـرملة الصهباء عنكم فدونها * * * مـن المسلمـين الغـر كـل مقـاوم
ودون دمشـق جمع جيـش كـأنـه * * * سحائـب طـير ينتحـي بالقـوادم
وضـرب يلقي الكفـر كل مـذلة * * * كما ضـرب السكـي بيض الدراهم
ومـن دون أكناف الحجاز جحافل * * * كقطـر الغيـوم الهائلات السواحم
بها مـن بـني عـدنان كل سميدع * * * ومـن حـي قحطان كـرام العمائم
ولـو قـد لقيتم مـن قضاعة كبة * * * لقيتـم ضراما فـي يبيـس الهشائم
إذا أصبحـوكم ذكـروكـم بما خلا * * * لهـم معكـم مـن صـادق متلاحم
زمان يقـودون الصـوافن نحـوكم * * * فجئتـم ضمـانا أنكـم فـي الغنائم
سيأتيكـم منهـم قـريبا عصائـب * * * تنسيكـم تـذكار أخـذ العواصم
وأمـوالكم حـل لهـم ودمـاؤكم * * * بها يشتفـي حـر الصـدور الحـوايم
وأرضيكـم حقـا سيقتسمـونهـا * * * كما فعلـوا دهـرا بعـدل المقـاسم
ولـو طرقتكم مـن خـراسان عصبة * * * وشـيراز والـري المـلاح القـوائم
لما كان منكـم عنـد ذلك غـيرما * * * عهدنا لكـم ذل وعـض الأباهـم
فقـد طالما زاروكـم فـي دياركم * * * مسـيرة عـام بالخيـول الصـوادم
فـأمـا سجستان وكـرمـان بـال * * * أولـى وكابـل حلوان بلاد المراهم
وفـي فارس والسـوس جمع عـرمرم * * * وفـي أصبهـان كـل أروع عـارم
فلـوا قـد أتاكـم جمعهم لغـدوتم * * * فـرائس كالآسـاد فـوق البهـائم
وبالبصـرة الغـراء والكـوفة الـتي * * * سمـت وبـآدي واسـط بالعظائـم
جمـوع تسامى الـرمل عـدا وكثرة * * * فمـا أحـد عـادوه منـه بسـالم
ومن دون بيـت الله فـي مكة التي * * * حبـاها بمجـد للـبرايا مـراحـم
محـل جميـع الأرض منهـا تيقنـا * * * محلـة سفـل الخـف من فص خاتم
دفـاع مـن الـرحمن عنهـا بحقها * * * فما هـو عنهـا رد طـرف بـرائم
بها وقـع الأحبـوش هلكى وفيلهم * * * بحصباء طـير فـي ذرى الجـو حائم
وجمع كجمع البحـر ماض عـرمرم * * * حمـى بنية البطحـاء ذات المحـارم
ومن دون قبر المصطفى وسـط طيبة * * * جمـوع كمسـود مـن الليل فاحم
يقـودهـم جيـش الملائكة العلـى * * * دفاعا ودفعـا عن مصـل وصـائم
فلـو قـد لقيناكم لعـدتم رمائما * * * كما فـرق الإعصار عظم البهائـم
وباليمـن الممنـوع فتيـان غـارة * * * إذا ما لقـوكم كنتـم كالمطاعـم
وفـي جانبي أرض اليمامـة عصبة * * * معـاذر أمجاد طـوال الـبراجـم
نستفينكـم والقـرمطيـين دولـة * * * تقـووا يميمـون التقيـة حـازم
خليفة حـق ينصـر الـدين حكمه * * * ولا يتقي فـي الله لـومة لائـم
إلى ولـد العبـاس تنمـي جـدوده * * * بفخـر عميـم مـزبـد الموج ناعم
ملـوك جـرى بالنصر طائر سعدهم * * * فـاهـلا بماضـي منهـم وبقـادم
محلهم فـي مسجد القـدس أولدى * * * منـازل بغـداد محـل المكـارم
وإن كـان مـن عليا عـدي وتيمها * * * ومـن أسـد هذا الصلاح الحضارم
فاهـلا وسهـلا ثم نعمى ومـرحبا * * * بهـم مـن خيـار سـالفين أقادم
هم نصـروا الإسـلام نصـرا مؤزرا * * * وهم فتحـوا ا لبلـدان فتح المراغم
رويدا فـوعـد الله بالصـدق وارد * * * بتجـريـع أهل الكفر طعم العلاقم
سنفتـح قسطنطينيـة وذواتهـا * * * ونجعلكم فـوق النسـور القعاشـم
ونفتح أرض الصين والهنـد عنـوة * * * بجيش لأرض التـرك والخـزر حاطم
مـواعيـد للـرحمن فينا صحيحة * * * وليست كآمال العقـول السـواقم
ونملك أقصـى أرضكـم وبـلادكم * * * ونلـزمكـم ذل الحـر أو الغارم
إلى أن ترى الإسـلام قـد عم حكمه * * * جميـع الأراضي بالجيوش الصوارم
أتقـرن يـا مخـذول دينـا مثلثـا * * * بعيـدا عن المعقـول بـادي المآثم
تـديـن لمخلـوق يـديـن لغـيره * * * فيا لك سحقا ليـس بخفـي لعالم
أنا جيلكم مصنـوعـة قـد تشابهت * * * كـلام الأولى فيها أتـوا بالعظائم
وعـود صليـب ما تـزالون سجدا * * * له يا عقـول الهاملات السـوائم
تـدينـون تضـلالا بصلـب إلهكم * * * بأيـدي يهـود أرذلـين لآئـم
إلـى ملة الإسـلام تـوحيـد ربنا * * * فما دين ذي ديـن لهـا بمقـاوم
وصدـق رسالات الذي جاء بالهدى * * * محمـد الآتـي بـرفـع المظالم
وأذ عنت الأمـلاك طـوع ا لـدينه * * * ببرهان صـدق طاهر في المواسم
كمـا دان فـي صنعـاء مالك دولة * * * وأهل عمان حيث رهط الجهاضم
وسـائـر أمـلاك اليمانين أسلمـوا * * * ومن بلد البحـرين قـوم اللهازم
أجـابـوا لـديـن الله لا مـن مخافة * * * ولا رغبـة يحظـى بها كف عادم
فحلوا عـرى التيجان طـوعا ورغبة * * * بحـق يقـين بالـبراهين فاحـم
وحـابـاه بالنصـر المكـين إلهـه * * * وصير مـن عاداه تحت المناسم
فقـير وحيـد لـم تعنـه عشـيرة * * * ولا دفعـوا عنـه شتيمـة شـاتم
ولا عنـده مـال عتيـد لنـاصـر * * * ولا دفـع مـرهـوب ولا لمسـالم
ولا وعـد الأنصـار مـالا يخصـم * * * بلـى كان معصـوما لأقدر عاصم
ولـم تنهنهـه قـط قـوة آسـر * * * ولا مكنـت مـن جسمه يـد ظالم
كمـا يفتـري إفكـا وزورا وضلـة * * * على وجهه عيـسى منكم كل لاطم
على أنكـم قـد قلتمـوا هـو ربكم * * * فيالضـلال فـي القيـامـة عائـم
أبـى لله أن يـدعى له ابـن صاحب * * * ستلقـى دعـاة الكفـر حالة نادم
ولكنـه عبـد نبي رسـول مكـرم * * * من الناس مخلـوق ولا قـول زاعم
أيلطـم وجـه الـرب تبا لـدينكم * * * لقـد فقتم فـي قـولكم كل ظالم
وكـم آيـة أبـدى النـبي محمـد * * * وكم علم أبـداه للشـرك حاطم
تسـاوي جميع الناس فـي نصر حقه * * * بـل لكل فـي إعطائه حال خادم
فعـرب وأحبـوش وفـرس وبـربر * * * وكرديهم قـد فاز قـدح المراحم
وقبـط وأنبـاط وخـزر وديلـم * * * وروم رموكـم دونه بالقـواصـم
أبـوا كفـر أسـلاف لهم فتمنعـوا * * * فآبوا بحـظ فـي السعـادة لازم
به دخلـوا فـي ملة الحـق كلهـم * * * ودانـوا لأحكـام إلالـه اللوازم
به صـح تفسـير المنـام الـذي أتى * * * بـه دانيـال قبلـه حتـم حـاتم
وهنـد وسنـد أسلمـوا وتـدينـوا * * * بدين الهـدى رفض لدين الأعاجم
وشـق ل ه بـدر السمـوات آيـة * * * وأشبـع مـن صاع له كل طاعم
وسالت عيـون الماء فـي وسط كفه * * * فأروى بـه جيشـا كثيرا هماهم
وجـاء بما تقضي العقـول بصـدقه * * * ولا كـدعاء غـير ذات قـوائم
عليـه سـلام الله مـاذر شـارق * * * تعقبـه ظلمـاء أسحـم قـاتم
براهينـه كالشمس لا مثـل قولكم * * * وتخليطكـم فـي جـوهر وأقائم
لنا كل علـم مـن قـديم ومحـدث * * * وأنتـم حمـير دامـيات المحـازم
أتيتـم بشعـر بـارد متخـاذل * * * ضعيـف معاني النظم جم البلاعم
فـدونكهـا كالعقـد فيـه زمرد * * * ودر وياقـوت بإحكـام حاكـم

البداية والنهاية - (11 / 244)
__________________


 
 توقيع : ..[لجنة التحرير]..



قديم 01-06-2011, 08:42 PM   #8


الصورة الرمزية ..[لجنة التحرير]..
..[لجنة التحرير].. غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1321
 تاريخ التسجيل :  Jan 2011
 أخر زيارة : 06-25-2011 (12:06 PM)
 المشاركات : 30 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
..بحر المشاركه فى نصرة الاقصى وفلسطين والاراضى المحتلة..دمُوعٌ على سِفُوحٍ مِنَ المَجدِ بقلم أميرة الكلمات



..بحر المشاركه فى نصرة الاقصى وفلسطين والاراضى المحتلة..دمُوعٌ على سِفُوحٍ مِنَ المَجدِ بقلم أميرة الكلمات

سِفوحُ المجد
مُصطلحٌ راق للغايه
نعشقهُ جميعاً ونتمنى الوصول اليهِ
الى سفحٍ من سفوح المجد
حيثُ قمم المجد والرقى نَجِدهُ هُناك
ولكن المَجد لا يأتى
الى بالكدِ والاجتهاد
ولكن ما بالكم
اذا وَصلنا الى احدِ سِفوح الامجادِ
ووجدنا دُمُوعاً بِأنتظارُنا!
بالطَبع سَنتسائل
ماهى تلك الدموع وما الذى اتى بِها الى هُنا
الى قمه المجد
وفجأه تجد الدموع قَد تَحدثت!
فقالت الدموع
انا دموع اُم الشَهيد
انا عرق المُجاهِد الصِنديد
اتحسبُ انك لن تَجِدنى هُنا
بالعكس فهذا هو مكانى الجديد
حيثُ المجد والتمجيد
انا دِمعه المُجاهد
وانا انظُرُ الى المُحتل ِبالوَعيد!
انا دِمعهُ الطفل الرضيع..
وانا فى المهد عن اهلى بعيد
انا دِمعهُ الرجل الكهلِ
حينما يرى دِماءُ ابنهِ من بَعيد
فَيَركُض نحوه بِأقصى سُرعتهِ
فيجدهُ يَبتسم وفى وَجههُ نُورٌ شديد
فيا ايها المُفتخر بوصولك الى اعالى القِمَمُ
فأين انت من هذا البلد السعيد
الازِلت تتسائل اين انت!؟




انت فى فَلَسطين بِكُل تأكيد


 
 توقيع : ..[لجنة التحرير]..



قديم 01-06-2011, 08:47 PM   #9


الصورة الرمزية ..[لجنة التحرير]..
..[لجنة التحرير].. غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1321
 تاريخ التسجيل :  Jan 2011
 أخر زيارة : 06-25-2011 (12:06 PM)
 المشاركات : 30 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
..بحر التعريف برسول الله..اعظم انسان بقلم host_anfal



..بحر التعريف برسول الله..اعظم انسان بقلم host_anfal( أعظم إنسان في العالم في القرآن والسنه )


محمد صلى الله عليه وسلم في القرآن والسنة





لقد قرر الله في كتابه الْمُبِين نبوة نبيِّـه محمد صلى الله عليه وسلم بِطُرق كثيرة مُتنوّعة ، " يُعرَف بها كمال صِدقه صلى الله عليه وسلم ، فأخْبَر أنه صدَّق المرسلين ، ودَعا إلى ما دَعوا إليه ، وأن جميع المحاسن التي في الأنبياء فهي في محمد صلى الله عليه وسلم ، وما نُزِّهوا عنه من النواقص والعيوب فمحمدٌ أولاهم وأحقّهم بهذا التنْزِيه ، وأن شريعته مُهيمنة على جميع الشرائع ، وكتابه مُهيمن على كل الكُتُب ، فجميع محاسن الأديان والكُتُب قد جَمعها هذا الكتاب وهذا الدِّين ، وفَاق عليها بِمحاسِن وأوصاف لو تُوجَد في غيره ، وقرّره نبوته بأنه أميّ لا يَكتب ولا يَقرأ ، ولا جَالَس أحدا من أهل العلم بالكُتُب السابقة ، بل لم يُفجأ الناس حتى جاءهم بهذا الكتاب الذي لو اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثله ما أتوا ، ولا قَدَروا ، ولا هُوَ في استطاعتهم ، ولو كان بعضهم لبعض ظهيراً ، وأنه مُحال مع هذا أن يكون من تلقاء نفسه ، أو مُتقوّل ، أو متوهّم فيما جاء به . وأعاد في القرآن وأبدى في هذا النوع ، وقرّر ذلك بأنه يُخبِر بقصص الأنبياء السابقين مُطوّلة على الوجه الواقع الذي لا يستريب فيه أحد ، ثم يُخبر تعالى أنه ليس له طريق ولا وصول إلى هذا إلا بما آتاه الله من الوحي ، كمثل قوله تعالى لما ذَكَر قصة موسى مُطوّلة : (وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الطُّورِ إِذْ نَادَيْنَا وَلَكِنْ رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ) ، (وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ إِذْ قَضَيْنَا إِلَى مُوسَى الأَمْرَ) ، وكما في قوله : (وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ) ، ولما ذَكَر قصة يوسف وإخوته مُطوّلة قال : (وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ أَجْمَعُوا أَمْرَهُمْ وَهُمْ يَمْكُرُونَ) .

فهذه الأمور والإخْبَارات المفصّلة التي يُفصِّلها تفصيلا لم يتمكّن أهل الكتاب الذين في وقته ولا من بعدهم على تكذيبه فيها ولا مُعارَضته – من أكبر الأدلة على أنه رسول الله حقّـاً .

وتارة يُقرِّر نبوته بِكمال حكمة الله وتمام قُدرته ، وأن تأييده لرسوله ، ونَصْرِه على أعدائه ، وتمكينه في الأرض موافق غاية الموافقة لِحكمة الله ، وان مَن قَدَح في رسالته فقد قَدَح في حِكْمَة الله وفي قُدْرَته .

وكذلك نَصْره وتأييده الباهر على الأمم الذين هم أقوى أهل الأرض من آيات رسالته ، وأدلة توحيده ، كما هو ظاهر للمتأمّلين .

وتارة يُقرِّر نبوته ورسالته بما حازَه من أوصاف الكمال ، وما هو عليه من الأخلاق الجميلة ، وأن كل خُلُق عال سامٍ فَلِرَسول الله صلى الله عليه وسلم منه أعلاه وأكمله ؛ فَمَن عظُمت صِفته وفاقَتْ نُعُوته جميع الْخَلْق التي أعلاها الصِّدق . أليس هذا أكبر الأدلة على أنه رسول رب العالمين ، والمصطفى المختار من الْخَلْق أجمعين ؟

وتارة يُقرِّرها بما هو موجود في كُتُب الأولين ، وبشارات الأنبياء والمرسلين ، إما باسمه الْعَلَم ، أو بأوصافه الجليلة ، وأوصاف أمّته ، وأوصاف دِينه .

وتارة يُقرِّر رسالته بما أخبَر به من الغيوب الماضية ، والغيوب المستقبَلة ، التي وَقَعتْ في زمانه ، والتي لا تزال تَقَع في كل وقت ، فلولا الوحي ما وصل إليه شيء من هذا ، ولا له ولا لِغيره طريق إلى العلم به .

وتارة يُقرِّرها بِحفظه إياه ، وعِصمته له من الْخَلْق ، مع تكالب الأعداء وضغطهم ، وجدّهم التام في الإيقاع به بكل ما في وسعهم ، والله يَعصِمه ، ويمنعه ، وينصره ! وما ذاك إلا لأنه رسوله حقاً ، وأمِينه على وحيه .

وتارة يُقرِّر رسالته بِذِكْر عظمة ما جاء به ، وهو القرآن الذي ( لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ) وتحدّى أعداءه ومَنْ كَفَر به أن يأتوا بمثله ، أو بِعشر سور مثله ، أو بِسورة واحدة ، فعجزوا ، ونكصوا ، وباؤوا بالخيبة والفَشَل ! وهذا القرآن أكبر أدلّـة رسالته ، وأجلّها ، وأعمّها .

وتارة يُقرِّر رسالته بما أظهر على يديه من المعجزات ، وما أجرى له من الخوارق والكرامات الدالّـة – كل واحد بِمفرَدِه منها ، فكيف إذا اجتمعت – على أنه رسول الله الصادق المصدوق ، الذي لا يَنطق عن الهوى ، إن هو إلا وحي يُوحى .

وتارة يُقرِّرها بِعظيم شفقته على الْخَلْق ، وحُنوّه الكامل على أمّته ، وانه بالمؤمنين رؤوف رحيم ، وانه لم يُوجد ، ولن يُوجَد أحد من الْخَلْق أعظم شفقة وبِـراً وإحساناً إلى الخلق منه ، وآثار ذلك ظاهرة للناظرين .

فهذه الأمور والطُّرُق قد أكثر الله من ذِكرها في كتابه ، وقرّرها بِعبارات مُتنوّعة ، ومعاني مفصّلة ، وأساليب عجيبة ، وأمثلتها تَفوق العد والإحصاء " [ بطوله من القاعدة السابعة من : " القواعد الحسان المتعلقة بتفسير القرآن " للشيخ السعدي رحمه الله ] .



فهذه الأمور التي قرّرها الشيخ وبسطها هي من ألأدلة العقلية المتّفقة مع الأدلة النقلية ، فالله تبارك وتعالى خاطَب العقول ، ولذا نَعى على العرب أنهم لا يُعمِلون عقولهم في رسالة محمد صلى الله عليه وسلم ، وفيما جاء به رسول الله عليه الصلاة والسلام ، فمن ذلك :

قوله تعالى : ( أَلَمْ يُؤْخَذْ عَلَيْهِمْ مِيثَاقُ الْكِتَابِ أَنْ لا يَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلاَّ الْحَقَّ وَدَرَسُوا مَا فِيهِ وَالدَّارُ الآَخِرَةُ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلا تَعْقِلُونَ ) [الأعراف:169] .

وقوله تعالى : ( قُلْ لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَلا أَدْرَاكُمْ بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُرًا مِنْ قَبْلِهِ أَفَلا تَعْقِلُونَ ) [يونس:16] .

وقوله سبحانه وتعالى : ( إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ) [يوسف:2] .

وقوله عز وجل : ( لَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلا تَعْقِلُونَ ) [الأنبياء:10] .

إلى غير ذلك من الآيات التي خاطَبتْ عقول الناس ، أفلا ترون إلى هذا النبي الذي أُرسل إليكم ، لم يكن قبل اليوم يتلو من كتاب ( وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ ) [العنكبوت:48] ؟

كما أن هذا النبي الذي أُرسِل إليكم لبِث فيكم سنين عددا قبل بعثته ، فأنتم تعرفون خُلُقَه ، وتعرفون أمانته ، وهو ذو نسب فيكم ، بل هو من أشرافكم .

هذا خطاب للعقول السليمة أن تتفكّر وتتأمّل قبل أن تُكذِّب هذا الرسول الذي يأتيهم بأنباء الغيب ، والتي لم يَجِدوا لها مَدْفَع ، إلا أن يُدفَع في الصَّدْر ، ويُقال عن الشمس في رابعة النهار ليس دونها غيم : هذا ليل !

فمن ذلك أنه أخبر بنبأ غَلَبة الرُّوم – النصارى – فيما بعد ، وذلك في أَمَـدٍ قريب :

( غُلِبَتِ الرُّومُ (2) فِي أَدْنَى الأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ (3) فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ (4) بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ (5) وَعْدَ اللَّهِ لا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ ) [الروم:2-6] .

وقد وَقَع هذا خلال الزمن الذي جاء به الوحي ، والذي حُدِّد بـ (بِضْعِ سِنِينَ) من الثلاث إلى التسع سنوات .

ودارت الأيام ، ودَالَتْ الرّوم على فارس ، وانتصرتْ الروم من بعد غَلَبِهم .

هذه آيات باهرات ، ومعجزات ظاهرات ، لم يستطيعوا دَفعها ولا ردّها في حقيقة الأمر ، وإنما ردّوها ظلما وعُلوّاً ، كما قال تعالى عن آل فرعون مع موسى عليه الصلاة والسلام : ( فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ آَيَاتُنَا مُبْصِرَةً قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ (13) وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ ) [النمل:13، 14] .



ثم يُذكّرهم مع جحودهم ، بأن هذا النبي لو كان كاذباً لم يُمكّن له في الأرض ، ولا نَصَره الله على أعدائه ، فقال تعالى : ( إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (40) وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ قَلِيلاً مَا تُؤْمِنُونَ (41) وَلا بِقَوْلِ كَاهِنٍ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ (42) تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ (43) وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الأَقَاوِيلِ (44) لأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ (45) ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ ) [الحاقة:40-46]


وهذه أدلة عقلية تُخاطِب العقول إن كانت تَعِي !



كيف يُمكِّن الله لمن كَذَب عليه ؟

وكيف يَنصر الله من زَعم أن الله أرسله ؟

( أي : لو كان كاذبا على الله لَقَصَمه ولم يُمكِّن له ولم يَنصره )



فإن سُـنّـة الله أنه يأخذ الظالم أخذ عزيز مُقتَدر ، وأنه يُملي للظالِم فإذا أخذه لم يُفلِتْه

والله لا يُحب الظالمين ، ولا يُحب الكاذِبين ، ولا يُصلِح أعمال المفسِدِين ، قال تعالى : (إِنَّ اللَّهَ لا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ) [يونس:81] .

وقد نصر الله نبيَّـه مُحمدا صلى الله عليه وسلم ، وأظهر صدقه ، وأيّـده على أعدائه ، ونَصَره عليهم ، حتى طأطأت أمامه رؤوس الجبابرة ، وخضعت له صناديد قريش ، وبَلَغتْ دعوته المشارق والمغارِب ، واعترف بِصدقه القريب والبعيد ، والعدو الْمُحارِب .



وقد صدّقه أهل الكتاب ، وعرفوه بصفاته المذكورة في كُتبهم .

روى البخاري من طريق عطاء بن يسار قال : لَقيت عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قلت : أخبرني عن صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم في التوراة . قال : أجل والله إنه لموصوف في التوراة ببعض صِفته في القرآن : يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا وحِرزا للأميين ، أنت عبدي ورسولي ، سَمّيتُك المتوكل ، ليس بفظ ولا غليظ ولا سَخّاب في الأسواق ، ولا يَدفع بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويغفر ، ولن يقبضه الله حتى يُقيم به الملة العوجاء بأن يقولوا لا إله إلا الله ، ويفتح بها أعينا عُميا ، وآذانا صُما ، وقلوبا غُلفا .



ومِن هنا فإننا نُخاطِب العقول التي تَعِي أن تتأمل في حياة ذلك الرجل العظيم ، الذي شهِد بنبوته كل مُنصِف من أهل الكتاب ، كعبد الله بن سلام الذي كان يَهوديا فأسلَم لما رأى وجه النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، فقال : قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم فجئتُ في الناس لأنظر إليه ، فلما استثبتّ وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم عَرَفْتُ أن وجهه ليس بوجه كذّاب . رواه الإمام أحمد والترمذي وابن ماجه .



وهو الذي قال الله في شأنه : ( وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى مِثْلِهِ فَآَمَنَ وَاسْتَكْبَرْتُمْ ) ولذا ذهب غير واحد من المفسِّرين إلى أن المقصود بالآية هو عبد الله بن سلام رضي الله عنه .

فهو قد شهد شهادة الحق ، وأخبر أن صفة النبي صلى الله عليه وسلم في التوراة .

وقصة إسلامه في صحيح البخاري .



وشهِد كذلك هرقل ( رئيس النصارى في زمانه ) بصدق نبوة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم .

فإنه لما جاء كتاب نبينا محمد صلى الله عليه وسلم إلى هرقل – عظيم الرُّوم – لم يَقُل : هذه رسالة خاصة بالعرب ، ولا بالأعراب ، كما لم يَقُل : هذا غير صادق ، وإنما قال لأبي سفيان – وكان أبو سفيان آنذاك مُشرِكاً – : فإن كان ما تقول حقاً فسيملك موضع قدمي هاتين ، وقد كنت أعلم أنه خارج لم أكن أظن أنه منكم ، فلو أني أعلم أني أخلص إليه لتجشّمتُ لقاءه ، ولو كُنْتُ عنده لَغَسَلْتُ عن قَدَمِـه . رواه البخاري ومسلم .

وآمن به ملِك الحبشة ( النجاشي ) ، وقال عن القرآن – وقد سَمِع آيات من سورة مريم – فبكى حتى أخضل لحيته ، وبَكَتْ أساقفته حتى أخضلوا مصاحفهم حين سمعوا ما تُلْيَ عليهم ، ثم قال النجاشي : إن هذا والله والذي جاء به موسى ليخرج من مشكاة واحدة . رواه الإمام أحمد .



كما شهِد بنبوة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم غير واحد من اليهود ، مع أنهم لم يُؤمِنوا به إلا أنهم اعترفوا أنه هو الذي ذُكِر ووُصِف في التوراة .



يهود يشهدون بنبوة نبينا صلى الله عليه وسلم


شهِدت اليهود بصدق نبوة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم .



قال الله عز وجل : ( وَلَمَّا جَاءهُمْ كِتَابٌ مِّنْ عِندِ اللّهِ مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ وَكَانُواْ مِن قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُواْ فَلَمَّا جَاءهُم مَّا عَرَفُواْ كَفَرُواْ بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّه عَلَى الْكَافِرِينَ )



وعن أنس رضي الله عنه قال : كان غلام يهودي يخدم النبي صلى الله عليه وسلم فمرض ، فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم يعوده فقعد عند رأسه فقال له : أسلم . فنظر إلى أبيه وهو عنده ، فقال له : أطع أبا القاسم صلى الله عليه وسلم ، فأسْلَمَ ، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول : الحمد لله الذي أنقذه من النار . رواه البخاري .



فهذا اليهودي أمـر ابنه أن يُطيع أبا القاسم ، مما يدلّ على أنه يعلم في قرارة نفسه بصدق نبوة النبي صلى الله عليه وسلم .



وحدّث سلمة بن سلامة بن وقش - وكان من أصحاب بدر - قال : كان لنا جار من يهود في بني عبد الأشهل قال : فخرج علينا يوما من بيته قبل مبعث النبي صلى الله عليه وسلم بيسير فوقف على مجلس عبد الأشهل . قال سلمة : وأنا يومئذ أحْدَث من فيه سِناً على بردة مضطجعا فيها بفناء أهلي فذكر البعث والقيامة والحساب والميزان والجنة والنار ، فقال ذلك لقوم أهل شرك أصحاب أوثان لا يرون أنّ بعثاً كائن بعد الموت ، فقالوا له : ويحك يا فلان ترى هذا كائناً أن الناس يبعثون بعد موتهم إلى دار فيها جنة ونار ، يُجزون فيها بأعمالهم ؟ قال : نعم ، والذي يحلف به لودّ أن له بحظه من تلك النار أعظم تنور في الدنيا يحمونه ثم يدخلونه إياه فيطبق به عليه ، وأن ينجو من تلك النار غدا . قالوا له : ويحك وما آية ذلك ؟ قال : نبي يُبعث من نحو هذه البلاد ، وأشار بيده نحو مكة واليمن . قالوا : ومتى تراه ؟ قال : فنظر إلـيّ وأنا من أحدثهم سناً ، فقال : إن يستنفد هذا الغلام عمره يدركه . قال سلمة : فو الله ما ذهب الليل والنهار حتى بعث الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم وهو حي بين أظهرنا ، فآمنا به وكفر به بغياً وحسداً ، فقلنا : ويلك يا فلان ! ألست بالذي قلت لنا فيه ما قلت ؟ قال : بلى ، وليس به !



وحدّثت صفية – رضي الله عنها – فقالت : كنت أحبّ ولد أبي إليه وإلى عمي أبي ياسر ، لم ألقهما قط مع ولدٍ لهما إلا أخذاني دونه . قالت : فلما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ونزل قباء في بني عمرو بن عوف غدا عليه أبي حُيي بن أخطب وعمي أبو ياسر بن أخطب مغلسين ، فلم يرجعا حتى كانا مع غروب الشمس ، فأتيا كالَّيْن كسلانين ساقطين يمشيان الهوينا . قالت : فهششت إليهما كما كنت أصنع ، فوالله ما التفت إليّ واحد منهما مع ما بهما من الغمّ . قالت : وسمعت عمي أبا



ياسر وهو يقول لأبي حُيي بن أخطب : أهـو هـو ؟ قال : نعم والله ! قال : أتعرفه وتثبته ؟ قال : نعم . قال : فما في نفسك منه ؟ قال : عداوته والله ‍! رواه ابن إسحاق في السيرة فيما ذكره ابن هشام .







ها هم اليهود يشهدون بنبوة سيد ولد آدم عليه الصلاة والسلام ، ومع ذلك جحدوا بها .

( فَلَمَّا جَاءهُم مَّا عَرَفُواْ كَفَرُواْ بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّه عَلَى الْكَافِرِينَ ) .





ولذا قال عليه الصلاة والسلام : لو آمن بي عشرة من اليهود ، لآمن بي اليهود . رواه البخاري ومسلم .





وفي رواية لمسلم : لو تابعني عشرة من اليهود ، لم يبق على ظهرها يهودي إلا أسلم .



اللهم صل وسلم وزد وبارك على عبدك محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين .




التواضع والبَسَاطَة في حياة سيّد السّادة





لقد تواضع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى لم يدَع لمتواضِع قولاً ، ولم يترك لِمُتَكَبِّر حجة .



فهو عليه الصلاة والسلام المؤيّد بالوحي ، وهو خليل الرحمن ، وهو من أُسري به من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى ، ثم عُرِج به إلى السماوات العُلى ، وهو عليه الصلاة والسلام سيد ولد آدم ، بل هو أفضل الخلق عليه الصلاة والسلام ، ومع ذلك كان يتواضع لله فَرَفَعه الله عز وجل .
كان يأكل الطعام ويمشي في الأسواق



فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يأتي السوق ، ويُمازحُ أصحابه ، وكان رجل من أهل البادية اسمه زاهر ، كان يهدي للنبي صلى الله عليه وسلم الهدية من البادية ، فيجهزَه رسولُ الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يخرج ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إن زاهراً باديتنا ونحن حاضرته ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يحبه ، وكان رجلا دميما ، فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم وهو يبيع متاعه فاحتضنه من خلفـه ، فقال لـه : من هذا ؟ أرسلني ، والتفت ، فعرف النبيَّ صلى الله عليه وسلم فجعل النبيُّ صلى الله عليه وسلم يقول : من يشتري مني هذا العبد ؟ وجعل هو يلصق ظهره بصدر النبي صلى الله عليه وسلم ويقول : إذا تجدني كاسداً ، فقال لـه النبي صلى الله عليه وسلم : لكنك عند الله لست بكاسد . رواه الإمام أحمد وغيره وهو حديث صحيح .


ويُمازِح أصحابه ، وينام معهم



روى الإمام مسلم عن المقداد رضي الله عنه قال : أقبلت أنا وصاحبان لي ، وقد ذهبت أسماعنا وأبصارنا من الْجَهْد ، فجعلنا نعرض أنفسنا على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فليس أحد منهم يقبلنا ، فأتينا النبي صلى الله عليه وسلم فانطلق بنا إلى أهله فإذا ثلاثة أعنـز ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : احتلبوا هذا اللبن بيننا .

قال : فكنا نحتلب فيشرب كل إنسان منا نصيبه ، ونرفع للنبي صلى الله عليه وسلم نصيبه .

قال : فيجيء من الليل فيسلم تسليما لا يُوقظ نائما ويُسمع اليقظان .

قال : ثم يأتي المسجد فيُصلي ، ثم يأتي شرابه فيشرب ، فأتاني الشيطان ذات ليلة وقد شربت نصيبي ، فقال : محمد يأتي الأنصار فيتحفونه ، ويصيب عندهم ما به حاجة إلى هذه الجرعة ! فأتيتها فشربتها فلما أن وَغلت في بطني وعلمت أنه ليس إليها سبيل ، ندمني الشيطان ! فقال : ويحك ما صنعت ؟ أشربت شراب محمد ؟ فيجيء فلا يجده فيدعو عليك فتهلك ، فتذهب دنياك وأخرتك ، وعَلَيّ شملة إذا وضعتها على قدمي خرج رأسي ، وإذا وضعتها على رأسي خرج قدماي ، وجعل لا يجيئني النوم ، وأما صاحباي فناما ولم يصنعا ما صنعت .

قال : فجاء النبي صلى الله عليه وسلم فسلّم كما كان يسلم ، ثم أتى المسجد فصلى ، ثم أتى شرابه فكشف عنه فلم يجد فيه شيئا ، فرفع رأسه إلى السماء ، فقلت : الآن يدعو عَلَيّ فأهلك ، فقال : اللهم أطعم من أطعمني وأسق من أسقاني .

قال : فعمدت إلى الشملة فشددتها عليّ ، وأخذت الشفرة فانطلقت إلى الأعنـز أيها أسمن فأذبحها لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فإذا هي حافلة وإذا هن حُفل كلهن ، فعمدت إلى إناء لآل محمد صلى الله عليه وسلم ما كانوا يطمعون أن يحتلبوا فيه ، قال : فحلبت فيه حتى عَلَته رغوة ، فجئت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : أشربتم شرابكم الليلة ؟

قال : قلت : يا رسول الله اشرب ، فشرِب ، ثم ناولني فقلت: يا رسول الله اشرب ، فشرِب ، ثم ناولني فلما عرفت أن النبي صلى الله عليه وسلم قد روى وأصبت دعوته ضَحِكْتُ حتى ألقيت إلى الأرض .

قال : فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إحدى سوآتك يا مقداد !

فقلت : يا رسول الله كان من أمري كذا وكذا ، وفعلت كذا ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ما هذه إلا رحمة من الله ، أفلا كنت آذنتني فنوقظ صاحبينا فيصيبان منها ؟

قال : فقلت : والذي بعثك بالحق ما أبالي إذا أصبتها وأصبتها معك من أصابها من الناس .



فأي تواضع تكتنفه عَظَمة هذا النبي الأمين صلى الله عليه وسلم ؟



يُغضي حياءً ويُغضى من مَهَابتِه *** فلا يُكلّم إلا حين يبتسمُ



النبي صلى الله عليه وسلم يبيت مع أصحابه وهو قائد الأمـة ، بل ويقتسمون اللبن بينهم بالسّوية !



واليوم نرى من ينتسب إلى العلم أو إلى المناصب الدنيوية لا يُكلِّمون الناس إلا من أطراف أنوفهم!

وربما لا يردّون السلام خشية أن تذهب الهيبة !


نبي الله يُسابِق أصحابه رضي الله عنهم



روى البخاري ومسلم عن عبد الله بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سابَقَ بين الخيل التي أُضمرت من الحفياء ، وأمدها ثنية الوداع ، وسابَقَ بين الخيل التي لم تُضمر من الثنية إلى مسجد بني زريق .

وروى البخاري عن أنس قال : كانت ناقة لرسول الله صلى الله عليه وسلم تُسمى العضباء وكانت لا تسبق ، فجاء أعرابي على قعود له فسبقها ، فاشتدّ ذلك على المسلمين ، وقالوا : سُبِقَت العضباء ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن حقا على الله أن لا يرفع شيئا من الدنيا إلا وضعه .


سيّد ولد آدم يُدخل السرور على أهله ، فيُسابِق زوجته



قالت عائشة رضي الله عنها : خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا خفيفة اللحم فنـزلنا منزلا ، فقال لأصحابه : تقدموا ، ثم قال لي : تعالي حتى أسابقك ، فسابقني فسبقته ، ثم خرجت معه في سفر آخر ، وقد حملت اللحم ، فنـزلنا منـزلا ، فقال لأصحابه : تقدموا ، ثم قال لي : تعالي أسابقك ، فسابقني فسبقني ، فضرب بيده كتفي وقال : هذه بتلك . رواه أحمد وأبو داود والنسائي في الكبرى ، وغيرهم ، وهو حديث صحيح .





نبي الله صلى الله عليه وسلم يُجيب الدعوة ولو كانت على يسير الطعام

روى البخاري ومسلم عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه أَنَّ جَدَّتَهُ مُلَيْكَةَ دَعَتْ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لِطَعَامٍ صَنَعَتْهُ له , فَأَكَلَ مِنْهُ , ثُمَّ قَالَ : قُومُوا فَلأُصَلِّ لَكُمْ .

قَالَ أَنَسٌ : فَقُمْتُ إلَى حَصِيرٍ لَنَا قَدْ اسْوَدَّ مِنْ طُولِ مَا لُبِسَ , فَنَضَحْتُهُ بِمَاءٍ , فَقَامَ عَلَيْهِ رَسُولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم وَصَفَفْتُ أَنَا وَالْيَتِيمُ وَرَاءَهُ , وَالْعَجُوزُ مِنْ وَرَائِنَا . فَصَلَّى لَنَا رَكْعَتَيْنِ , ثُمَّ انْصَرَفَ .


ويُجيب الدعوة ولو كانت من رجل فقير



ففي الصحيحين عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : إن خياطا دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم لطعام صنعه . قال أنس : فذهبت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى ذلك الطعام ، فقرّب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم خبزا ومرقا فيه دباء وقديد ، فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم يتتبع الدباء من حوالي القصعة .

وعند الإمام أحمد : أن خياطا دعا النبي صلى الله عليه وسلم إلى طعام فأتاه بطعام وقد جعله بإهالة سنخة وقرع .

والإهالة : ما أذيب من الشحم ، وقيل : الإهالة الشحم والزيت ، وقيل كل دُهنٍ أُوتُدِمَ به . ذكره العيني .

والسَّنِخَة : أي المتغيرة الرِّيح . قاله ابن حجر .


بل يُجيب الدعوة ولو كانت من يهودي أو يهودية !



فقد أجاب صلى الله عليه وسلم دعوة امرأة يهودية حينما دعته إلى الطعام .

روى الشيخان عن أنس أن امرأة يهودية أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم بشاة مسمومة فأكل منها ، فجيء بها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألها عن ذلك ، فقالت : أردت لأقتلك . قال : ما كان الله ليسلِّطك على ذاك .



وقال مُؤكِّدا على هذا المعنى :

لو دُعيت إلى ذراع أو كراع لأجبتُ ، ولو أهدي إلي ذراع أو كراع لقَبِلْتُ . رواه البخاري .





سيد ولد آدم يجلس بين أصحابه فيأتي الرجل الغريب فلا يُميِّزه من بينهم حتى يسأل عنه !

فعن أبي هريرة قال : بينا النبي صلى الله عليه وسلم مع أصحابه جاءهم رجل من أهل البادية فقال : أيكم ابن عبد المطلب ؟

قالوا : هذا الأمغر المرتفق .

قال حمزة – أحد رواة الحديث – : الأمغر الأبيض المشرب حمرة .

قال : إني سائلك فَمُشْتدّ عليك في المسألة .

قال : سل عمّا بدا لك .

قال : أنشدك بربِّ من قبلك ورب من بعدك آلله أرسلك ؟

قال : اللهم نعم .

قال : وأنشدك به آلله أمرك أن نصلي خمس صلوات في كل يوم وليلة ؟

قال : اللهم نعم .

قال : وأنشدك به آلله أمرك أن تأخذ من أموال الأغنياء فتردّه على فقرائنا ؟

قال : اللهم نعم .

قال : وأنشدك به آلله أمرك أن تصوم هذا الشهر من اثني عشر شهرا ؟

قال : اللهم نعم .

قال : وأنشدك به آلله أمرك أن نَحُجّ هذا البيت من استطاع إليه سبيلا ؟

قال : اللهم نعم .

قال : فإني آمنت وصدّقت ، وأنا ضمام بن ثعلبة . رواه الإمام أحمد وأبو داود والنسائي .



وعن أبي جري جابر بن سليم قال : رأيت رجلا يصدر الناس عن رأيه لا يقول شيئا إلا صدَرُوا عنه .

قلت : من هذا ؟

قالوا : هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم .

قلت : عليك السلام يا رسول الله مرتين .

قال : لا تقل عليك السلام ، فإن عليك السلام تحية الميت قل : السلام عليك .

قال : قلت : أنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

قال : أنا رسول الله الذي إذا أصابك ضرّ فدعوته كشفه عنك ، وإن أصابك عام سنة فدعوته أنبتها لك ، وإذا كنت بأرض قفراء أو فلاة فَضَلّت راحلتك فدعوته ردّها عليك .

قلت : اعهد إليّ .

قال : لا تسبن أحدا .

قال : فما سببت بعده حُرّا ولا عبدا ولا بعيرا ولا شاة .

قال : ولا تحقرن شيئا من المعروف ، وأن تكلم أخاك وأنت منبسط إليه وجهك إن ذلك من المعروف ، وارفع إزارك إلى نصف الساق ، فإن أبيت فإلى الكعبين ، وإياك وإسبال الإزار فإنها من المخيلة ، وإن الله لا يحب المخيلة ، وإن امرؤ شتمك وعيرك بما يعلم فيك فلا تعيره بما تعلم فيه ، فإنما وبال ذلك عليه . رواه الإمام أحمد وأبو داود .



من أجل ذلك لجأ أصحابه إلى تمييزه

فعن أبي ذر وأبي هريرة قالا : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجلس بين ظهري أصحابه فيجيء الغريب فلا يدري أيهم هو حتى يسأل ، فطلبنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نجعل له مجلسا يَعرفه الغريب إذا أتاه . قال : فبنينا له دُكاناً من طين فجلس عليه ، وكنا نجلس بجنبتيه . رواه أبو داود والنسائي .

قال ابن الأثير : الدكان الدَّكة المبنية للجلوس عليها .


نبي الله صلى الله عليه وسلم يستمع لامرأة في عقلها شيء



روى الإمام مسلم عن أنس أن امرأة كان في عقلها شيء ، فقالت : يا رسول الله إن لي إليك حاجة ، فقال : يا أم فلان ! انظري أي السكك شئت حتى أقضي لك حاجتك ، فخلا معها في بعض الطرق حتى فرغت من حاجتها .

اسْتَمَعَ صلى الله عليه وسلم إلى ما تريد أن تقوله فلم يضع ذلك من قدره بل رفع الله منـزلته صلى الله عليه وسلم .



كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يأنف أن يمشي مع الأرملة والمسكين فيقضي لهم حوائجهم

فعن عبد الله بن أبي أوفى قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُكثر الذكر ، ويُقلّ اللغو ، ويُطيل الصلاة ويقصر الخطبة ، ولا يأنف أن يمشي مع الأرملة والمسكين فيقضي له حاجته . رواه النسائي .



كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجلس مع أصحابه في بستان ويُدلِّي رجليه مع أرجلهم في البئر

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في حائط بالمدينة على قُفّ البئر مُدلِّياً رجليه ، فَدَقّ الباب أبو بكر ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي موسى : ائذن له وبشِّره بالجنة ، ففعل فدخل أبو بكر فَدَلَّى رجليه ، ثم دقّ الباب عمر ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : ائذن له وبشِّره بالجنة ، ففعل ، ثم دقّ عثمان الباب ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : ائذن له وبشِّره بالجنة ، وسيلقى بلاء . رواه الإمام أحمد .





ارتعد منه رجل فقال له : هوِّن عليك ! فإني لست بملك إنما أنا بن امرأة تأكل القديد !


طأطأت أمامه رقاب أعدائه ، فطأطأ رأسه تواضعاً لله



دَخَل رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة فاتحاً مُتواضعاً حتى إن ذقنه ليمس رَحْلَه .



كان عليه الصلاة والسلام يركب الحمار ، ويُجيب دعوة المملوك ، ويأكل على الأرض ، ويعتقِل الشاة .

وكان يُردِف بعض أصحابه خَلْفَه

فقد أردف ابن عمِّه ابن عباس رضي الله عنهما

وأردف معاذ بن جبل رضي الله عنه

وهذا لا يفعله أرباب المناصب ولا أصحاب الأموال !


كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرقع ثوبه ، ويخصف نعله



كان في بيته يكون في مهنة أهله ، يعني في خدمتهم

سُئلت عائشة رضي الله عنها : ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته ؟ قالت : كان يكون في مهنة أهله - تعني خدمة أهله - فإذا حضرت الصلاة خرج إلى الصلاة .

وقيل لعائشة رضي الله عنها : ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته ؟ قالت : كما يصنع أحدكم : يخصف نعله ، ويرقع ثوبه . رواه الإمام أحمد .


كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينام على الحصير حتى أثّر في جنبه



قال عمر رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : وإنه لعلى حصير ما بينه وبينه شيء ، وتحت رأسه وسادة من أدَم حشوها ليف ، وإن عند رجليه قرظا مصبوبا ، وعند رأسه أُهُب معلقة ، فرأيت أثر الحصير في جنبه فبكيت ، فقال : ما يبكيك ؟ فقلت : يا رسول الله إن كسرى وقيصر فيما هما فيه ، وأنت رسول الله ! فقال : أما ترضى أن تكون لهم الدن


 
 توقيع : ..[لجنة التحرير]..



قديم 01-06-2011, 08:51 PM   #10


الصورة الرمزية ..[لجنة التحرير]..
..[لجنة التحرير].. غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1321
 تاريخ التسجيل :  Jan 2011
 أخر زيارة : 06-25-2011 (12:06 PM)
 المشاركات : 30 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
..بحر ال البيت والصحابه الكرام..موقف آل البيت من الشيخين أبي بكر وعمر – رضوان الله عليهم – بقلم احمد عثمان



..بحر ال البيت والصحابه الكرام..موقف آل البيت من الشيخين أبي بكر وعمر – رضوان الله عليهم – بقلم احمد عثمان
العلاقة بين آل البيت النبوي وبين الشيخين الكريمين أبي بكر وعمر رضي الله عنهم جميعاً علاقة خاصة يسودها الود والانسجام والمحبة والاحترام، ويتبادل طرفاها محبة خالصة لله، يشهد بذلك سيرتهم العملية والقولية، فالسيرة العملية هي في دخولتهم في طاعتهم وبيعتهم لهم، وائتمارهم بأمرهم، وأخذهم ما أعطوا، وامتناعهم عما منعوا، فلم يحدث أن خرج أحد من آل البيت النبوي على أحد الخليفتين، ولم يحدث أن امتنع أي من آل البيت النبوي عن طاعتهما، وكانت علاقاتهم الاجتماعية مستقرة فيتزوج عمر من ابنة علي، ويسمي علي أبناءه بأسماء الخليفيتين أبي بكر وعمر، وكذلك فعل غيره من آل البيت تزوجوا من أولاد الخليفتين، وزوجوهم، ولم تشهد العلاقة بينهم أي توترات سوى ما حدث عند موت النبي - صلى الله عليه وسلم - حين اعترضت فاطمة - رضي الله عنها - على أبي بكر - رضي الله عنه - عدم تقسيمه ميراث النبي - صلى الله عليه وسلم - فأعلمها - رضي الله عنها - أنه فعل ذلك بناء على وصية النبي - صلى الله عليه وسلم - بقوله: ( لا نورث ما تركناه صدقة ) متفق عليه فأخذت في نفسها واعتزلته، وسنعرض لذلك بالتفصيل في معرض الرد على من زعم أن هناك عداءً مستحكما بين آل البيت النبوي وبين الخليفتين الراشدين أبي بكر وعمر رضي الله عنهما .
وأما السيرة القولية فنذكر في ذلك آثاراً صحيحة وردت عن أئمة آل البيت يعلنون فيها حبهم وولائهم للشيخين أبي بكر وعمر رضي الله عنهما ولا ينقمون عليهما دينا ولا خلقاً .


فعن زر بن حبيش، عن أبي جحيفة قال: سمعت علياً يقول: ألا أخبركم بخير هذه الأمة بعد نبيها ؟ أبو بكر، ثم قال: ألا أخبركم بخير هذه الأمة بعد أبي بكر ؟ عمر . رواه أحمد في فضائل الصحابة . فهذه شهادة من عليٍّ رضي الله عنه بخيرية أبي بكر وعمر، ولم يكتف بهذا القول حتى حذر كل من يفضله عليهما بأن يجلده حدَّ المفتري فعن الحكم بن جحل قال: سمعت علياً يقول: " لا يفضلني أحد على أبي بكر وعمر إلا جلدته حد المفتري " رواه أحمد .
ويثني علي على عمر - رضي الله عنهما - في مواطن كثيرة منها أن أبا بكر أراد أن يستخلف أحد الصحابة فاستشار الصحابة في ذلك وقال لهم: إني قد عهدت عهداً، أفراضون أنتم به ؟ فقال القوم جميعاً: نعم، إلا علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - قال: لا، إلا أن يكون عمر بن الخطاب رضي الله عنه .
وعندما أُتي عمر - رضي الله عنه - بسيف كسرى ومنطقته وزبرجده قال: إن أقواماً أدوا هذا لذوو أمانة، فقال علي - رضي الله عنه - : إنك عففت فعفت الرعية .


وكان علي – رضي الله عنه – يكثر من لبس بردٍ - ثوب - فسئل عن ذلك فقال: " إنهكسانيه خليلي وصفيي وصديقي وخاصتي عمر بن الخطاب رضي الله عنه، إنعمر ناصَحَ الله، فنصحه الله، قال : ثم بكى " فأي حب هذا الذي يحمله علي - رضي الله عنه - لأخيه عمر- رضي الله عنه - وأي ذكرى يحملها له في قلبه فيبكي عند ذكراه .


وهذا عبد الله بن جعفر – رضي الله عنه - يشهد برحمة أبي بكر – رضي الله عنه - بآل بيت محمد - صلى الله عليه وسلم - فيقول بكل غبطة وسرور: " رحم الله أبا بكر، كان لنا والياً، فنعم الوالي كان لنا، ما رأينا حاضنا قط كان خيرا منه، إنا لجلوس عنده يوماً في البيت إذ جاءه عمر ومعه أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقاموا بالباب فاستأذن عمر، وكان الاستئذان ثلاثاً، فاستأذن مرة فلم يؤذن له، ثم استأذن الثانية فلم يؤذن له، فلما كان الثالثة استأذن فقال له أبو بكر: ادخل، فدخل ومعه أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال عمر: يا خليفة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حبستنا بالباب، استأذنا مرتين فلم تأذن لنا، وهذه الثالثة. فقال: إن بني جعفر كان بين أيديهم طعام يأكلونه؛ فخفت أن تدخلوا فتشركوهم في طعامهم ) فهذه هي رحمة أبي بكر بآل بيت محمد - صلى الله عليه وسلم - ولا عجب من ذلك فهو – رضي الله عنه – يصرّح بالقول: " لقرابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب إليَّ أن أصل من قرابتي " متفق عليه وكيف لا يرحم الصديق قرابة حبيبه وصاحبه محمد - صلى الله عليه وسلم - وقد سمع قول الحق سبحانه: { قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى }(الشورى: 23 ).


ولما ثارت بعض الشكوك حول علاقة الشيخين بآل البيت سأل الكثيرون آل البيت عن ذلك فكان جوابهم صريحاً وقاطعاً: نتولى الشيخين ونترضى عنهما، فهذا أ اخنليامنسيلامناسيب تامايسمنلابسمنيالىلالاىةءالي
سالم بن أبي حفصة،يقول: سألت أبا جعفر وجعفراً، عن أبي بكر، وعمر، - رضي الله عنهما - فقالا لي: تولهما وابرأ من عدوهما، وإنهما كانا إمامي هدى . وعن جعفر بن محمد، عن أبيه، قال: " تولوا أبا بكر وعمر رضوان الله عليهما، فما أصابكم من ذلك فهو في عنقي ". وعن كثير النواء، قال: قلت لأبي جعفر محمد بن علي: أخبرني عن أبى بكر وعمر أظلما من حقكم شيئاً أو ذهبا به ؟ فقال: لا ومنـزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيراً ما ظلما من حقنا ما يزن حبة خردل، قال: قلت: أفأتولاهما جعلني الله فداك ؟ قال: نعم يا كثير تولهما في الدنيا والآخرة - قال -: وجعل يصك عنق نفسه ويقول: وما أصابك فبعنقي - قال: ثم قال: برئ الله ورسوله من المغيرة بن سعيد وبيان ، فإنهما كذبا علينا أهل البيت " . وعن سالم بن أبي حفصة، قال: دخلت على جعفر بن محمد أعوده وهو مريض فقال: " اللهم إني أحب أبا بكر وعمر وأتولاهما، اللهم إن كان في نفسي غير هذا فلا تنالني شفاعة محمد - صلى الله عليه وسلم - " وعن سالم بن أبي حفصة، قال: قال لي جعفر بن محمد: يا سالم أيسب الرجل جده ؟ أبو بكر - رضي الله عنه - جدي لا نالتني شفاعة محمد - صلى الله عليه وسلم - يوم القيامة إن لم أكن أتولاهما وأبرأ من عدوهما " . وعن ابن أبي حازم، عن أبيه، قال: سئل علي بن الحسين رضي الله عنه عن أبي بكر، وعمر، - عليهما السلام - ومنـزلتهما من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؟ فقال: كمنزلتهما اليوم، هما ضجيعاه ". وعن محمد بن علي بن الحسين، عن أبيه، قال: أتاني نفر من أهل العراق فقالوا في أبي بكر وعمر، ثم ابتركوا - تنقصوا - في عثمان، فلم يتزكوا، فلما فرغوا، قال لهم علي بن الحسين: ألا تخبروني أنتم المهاجرون الأولون الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا ؟ قالوا: لا، قال: فأنتم الذين تبوءوا الدار والإيمان من قبلهم ؟ قالوا: لا، قال: أما أنتم فقد برأتم أن تكونوا من أحد هذين الفريقين، وأنا أشهد أنكم لستم من الذين قال الله عز وجل: { والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان } " وعن بسام بن عبد الله الصيرفي، قال: سألت أبا جعفر قلت: ما تقول في أبي بكر وعمر - رضي الله عنهما - ؟ فقال: والله إني لأتولاهما وأستغفر لهما، وما أدركنا أحدا من أهل بيتي إلا وهو يتولاهما ". وعن حفص بن قيس، قال: سألت عبد الله بن الحسن، عن المسح على الخفين ؟ فقال: امسح فقد مسح عمر بن الخطاب، قلت: إنما أسألك أنت أتمسح ؟ قال: ذلك أعجز لك حين أخبرك عن عمر، وتسألني عن رأيي، فعمر - رضي الله عنه - كان خيراً مني وملء الأرض مثلي، قلت: يا أبا محمد إن ناساً يقولون: إن هذا منكم تقية. فقال لي ونحن بين القبر والمنبر: اللهم إن هذا قولي في السر والعلانية ؟ فلا تسمعن قول أحد بعدي، ثم قال: هذا الذي يزعم أن علياً كان مقهوراً، وأن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أمر بأمر فلم ينفذه، وكفى بهذا إزراء على علي - عليه السلام - ومنقصة أن يزعم قوم أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أمره بأمر ، فلم ينفذه " . وعن محمد بن علي، قال: " أجمع بنو فاطمة - عليهم السلام - على أنيقولوا في أبي بكر وعمر أحسن ما يكون من القول " روى هذه الآثار جميعها الدارقطني في فضائل الصحابة وغيره .
فهذا موقف آل البيت عليهم السلام من الشيخين الكريمين وزيري رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وخليفتيه من بعده أبي بكر وعمر - رضي الله عنهما - وهذه أقوالهم فيهما،كلها مدح وثناء، وذكر لمحاسنهما، والاحتجاج بأقوالهما وأفعالهما، بل وتبرؤٌ من كل من يعاديهم أو من يتهمهم بمعاداة آل البيت فكيف يقال: إن هناك عداءً مستحكما بينهما، سبحانك هذا بهتان عظيم .


 
 توقيع : ..[لجنة التحرير]..



موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ليلة, منتدى, الثالث, التوبة, العيد, بحر, ’’

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
منتدى الناس منتدى الاحترام منتدى التوبة نور الهداية بحر التوبه الإسلامى 4 08-18-2011 07:23 AM
مسابقة مجلة بحر التوبة ..... متجدد أسامة العسكري يا باغى الخير أقبل 15 02-16-2011 10:02 PM
..,,’’,,’’,,مجلة منتدى بحر التوبة (العددالرابع),,’’,,’’,,.. ..[لجنة التحرير].. يا باغى الخير أقبل 1 02-08-2011 05:26 PM
مجلة منتدى بحر التوبة ... متجددة أسامة العسكري يا باغى الخير أقبل 24 11-28-2010 01:57 PM
منتدى بحر التوبة يا احلى منتدى ميران الاسلام بحر همسات فى اذن كل مسلم 6 11-27-2010 04:06 PM

 


 

 المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد نقطة تطوير ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 03:54 PM.

أقسام المنتدى

أقــســام بـحـــر الـتوبــة العـــــام @ بحر التوبه الإسلامى @ حديث الروح وروضة المشتاقين @ بحر الأدب و اللغه العربية والتاريخ الإسلامى @ ساحة الصوتيات والمرئيات والكتب @ أخبار المسلمون حول العالم @ ۩۩ بحر فَــــضْــفَـضَـة وقلمك الحر ۩۩ @ البحر الإسلامى العام @ صوتيات ومرئيات بحر التوبة @ ساحة التكنولوجيا والحاسب الآلي @ بحر التصاميم و الفوتوشوب @ منتدى المراه والجمال واحدث الموديلات @ المـــطبخ واحلى الاكلات @ (¯`•._) (الأقــســـام الإداريــــة) (¯`•._) @ إعلانات وتوجيهات الإدارة @ الشكـــــاوي والإقتراحات @ بحر المواضيع المخالفه للمنتدى فقط @ قسم الإدارة والمشرفين @ بحر التعريف برسول الله @ سير الأنبياء والصحابة والتابعين @ بحر التفسير وعلوم القرآن @ بحر التجويد وإحكامه @ ساحة تعليم اللغات @ بحر تعليم اللغة الانجليزية @ بحر تعليم اللغه الفرنسيه @ Light of Islam @ بحر الكتب الإسلامية المتنوعة @ عيادة بحر التوبة @ بحر الفتاوى الشرعية @ بحر الديكور والأثاث الراقي @ يا باغى الخير أقبل @ بحر الأحاديث النبوية @ بحر همسات فى اذن كل مسلم @ (( بحر التوبه للاخوات )) @ تهادوا تحابوا @ وصفات من الطب البديل @ قصص وعبر @ الارشيف @ بحر الرقائق و المواعظ والارشاد @ عقيدة أهل والسنة والجماعة @ منتديات الترحيب بالأعضاء الجدد @ بحر التكنولوجيا والمعلومات والبرامج الإسلامية @ بحر الاعجاز العلمى فى القرآن والسنه @ بحر الأسطوانات والفلاشات الدعوية @ ساحة الأسرة المسلمة @ الأسرة المسلمة والحياة الزوجية @ ساحة الطفل المسلم @ استشارات بحر التوبة @ بحور التوبة والتائبين @ فضفض معنا @ بحر الثبات على التوبة @ بحر قصص التائبين @ بحر مواسم الخيرات @ حياكم الله فى بحر التوبة @ بحر الفقة الإسلامى @ بحر المسابقات بين الأعضاء @ غرائب وعجائب بحر التوبة @ مقهى بحر التوبة @ خواطر بحر التوبة @ ساحة بحر التوبة العلمية @ صدقة جارية فى بحر التوبة @ متابعة المشرفين والإداريين @ أرشفة مواقع قوية @



Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd Trans
Developed By Marco Mamdouh
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
ما يكتب فى الموقع هو مسؤلية الناشر ونحاول قدر الامكان مراقبة المحتوى
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010