آخر 10 مشاركات
مكتبة الشيخ حمود التويجري (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          بعد أيام نستقبل شهرنا العظيم (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          طلب التسجيل في الشات (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          احــــذر .... .لصــــوص رمضــــــان ..... (الكاتـب : - )           »          ذكركم بمواعيد بعض مسلسلات رمضان بمناسبة اقترابه : (الكاتـب : - )           »          هل لفيروس نقص المناعة علاقة بمرض القلاع الفموي (الكاتـب : - )           »          ثمار التوكل (الكاتـب : - )           »          نويت الهجرة مع أولادى ! (الكاتـب : - )           »          أبى لا يعترف بخطئه ويتعب أمي ويغضبها ويشتمها (الكاتـب : - )           »          حياتى بين العادة وسرية وعلاقة بشاب على الهاتف (الكاتـب : - )


الإهداءات





الملاحظات


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 07-27-2013, 05:02 AM
خالد المسافر غير متواجد حالياً
Egypt     Male
SMS ~
اللهم اهدنا واهد بنا واجعلنا سبباً لمن اهتدى
لوني المفضل Blue
 رقم العضوية : 858
 تاريخ التسجيل : Oct 2010
 فترة الأقامة : 3347 يوم
 أخر زيارة : 06-04-2015 (03:15 PM)
 الإقامة : مصر
 المشاركات : 786 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
Oo5o.com (23) مأدبة الصائم........الثامن عشر من رمضان









ﻵ‌ تفسدوآ صفو لياليَّ رمضان
ببعضَ المعكرآت التي تثيرُ اﻷ‌شجان ،
وتجلبُ اﻷ‌حزآن وتؤنبُ الضمآئر ، وتقلقُ الخوآطر ،

يمكنك أن تشتري مﻶ‌بس العيد وأغرآضه في شهر شعبان ،
فتقضي حوآئجك دون أن تخسر كثيرآ أو أن تضيع وقتآ فآضَل






قال تعالى:"إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ ( 29)لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ" (30) فاطر



من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا ، غفر لهما تقدم من ذنبه ، ومن صام رمضان إيمانا واحتساباغفر له ما تقدم من ذنبه .
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: [صحيح] - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح











س : ما هي المفطرات؟
ج : ذكر شيخ الإسلام رحمه الله : أن من المفطرات ما يكون من نوع الاستفراغ :كالجماع والاستقاءة ، والحيض والاحتجام. ومنها ما يكون من نوع الامتلاء: كالأكل والشرب (وما في معناها كالحقن المغذية) ومن الخارجات نوع لا يقدر على الاحتراز منه : كالأخبثين ، وإذا خدعه القيء والاحتلام في النوم ، وخروج الدم من الجروح ، والاستحاضة ، بخلاف ما إذا استقاء عمداً أو استمنى عمداً. [ الفتاوى25 /265].
والمفطرات (ما عدا الحيض والنفاس) لا تفسد الصوم إلا إذا فعلها الشخص مختاراً غير مكره ، ذاكراً غير ناسٍ ، عالماً غير جاهل.




ليس بعد تلاوة القرآن عبادة أفضل من الدعاء والذكر، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الدعاء هو العبادة"، ثم تلا: {وَقَالَ رَبُّكُم ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ}


*****

• اللَّهُمَّ إني أسألك علمًا نافعًا ورزقًا طيبا وعملاً متقبلا.

• اللَّهُمَّ إني أسألك عيشة نقية وميتة سوية ومردا غير مخزي ولا فاضح.

• اللَّهُمَّ إني أسألك فعل الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين وإذا أردت بعبادك فتنة فاقبضني إليك غير مفتون.
.



* أخطاء النساء في رمضان *
إنكار البعض على بناتهم إذا أردن الصيام بحجة أنهن صغيرات وقد تكون الفتاة ممن بلغت سن المحيض فتريد الصيام لأنها مكلفة فيمنعها أهلها من ذلك بحجة أنها صغيرة دون سؤالاً عن مجيء الحيض.
قال الشيخ ابن جبرين : ( فإن الكثير من الإناث قد تحيض في العاشرة أو الحادية عشر من عمرها فيتساهل أهلها ويظنونها صغيرة فلا يلزمونها بالصيام وهذا خطأ فإن الفتاة إذا حاضت فقد بلغت مبلغ النساء وجرى عليها حكم التكليف ) [فتاوى الصيام].







كانت بداية توبتي في رمضان


عبارة ربما نكون قد سمعناها من أفواه كثير من التائبين

كان شهر رمضان هو بداية حياة جديدة لهم مع الله

و بداية لتوبة صادقة إلى الله




"شاذ" يعلن توبته في رمضان: قرآن لم أسمعه من قبل غيَّر حياتي

قرر مراد، شاب شاذ جنسيا في أواسط عقده الثاني، إعلان توبته من شذوذه ومعاصيه في شهر رمضان عبر جريدة هسبريس الإلكترونية، مُفضلا فتح قلبه للموقع والبوح بما كان يجيش به صدره من مشاعر وآلام تقاذفته طيلة سنوات عديدة من العذاب النفسي إلى أن يسَّر الله توبته في إحدى ليالي شهر رمضان الحالي.
القلوب يُقلّبها الله
وقال مراد، الذي طلب عدم الكشف عن هويته لأسباب شخصية، إنه قرر توبة لا رجعة فيها من شذوذه الجنسي، حيث كان يميل إلى الذكور ليفعلوا به الفاحشة، مبرزا أن نفحات ربانية أصابته في ليلة رمضانية وهو يستمع من بعيد إلى صوت إمام يصلي بالناس التراويح في أحد أحياء الرباط، فعزم على ولوج عالم "الطُّهر" مفارقا عالم "الدَّنس".
وأوضح الشاب التائب، بنبرة ملؤها الأسى يغالبها الدمع، بأنه قبل أيام قليلة وقف ينتظر "صيدا" ثمينا كان على موعد معه، دون أن يكون مرتاح البال حيث إن قلبه كان متذبذبا كارها الموعد وصاحبه، فإذا بآيات قرآنية تنساب بهدوء إلى سمعه من مسجد قريب كان يقرأ فيه الإمام بصوت مؤثر آيات قرآنية تصف رحمة الله التي وسعت كل شيء، وأيضا عذابه الشديد.
وأقسم الشاب العائد إلى ربه، في حديثه لهسبريس، بأنه لأول مرة يسمع هذه الآيات من القرآن، وبأنه لأول مرة ينفتح قلبه لكلام الله بهذا الشكل العجيب، مما جعله فاغرا فاه مدة من الزمن كأن أمرا عظيما هزَّه من الداخل. وعندما جاء صاحب الموعد لممارسة المتعة الشاذة، اعتذر له مراد رافضا مصاحبته رغم الإغراء المادي الذي حاول استمالته به.
واستطرد الشاب بأن كيانه انقلب فجأة دون مقدمات عند سماع آيات القرآن بالصوت الشجي الذي انبعث من المسجد، مشيرا إلى أن ما ساعده ربما على حدوث هذا التغير النفسي داخله هو ملله وقنوطه من أفعاله التي دأب عليها في شوارع العاصمة، ولعبة القط والفأر مع الزبائن أحيانا ومع رجال الأمن أحيانا أخرى، خاصة في شارع فال ولد عمير في أكدال وشارع النصر وغيرهما، حيث ترتسم حدود عالم ليلي غريب يتعايش فيه الشواذ مع المومسات، كل يبحث عن "صيده" ولقمة عيشه أو متعته.
ولادة جديدة
وتابع مراد بأنه شعر ليلتها كأنه قد يولد من جديد، لكنه تساءل حينها كيف يلج إلى عالم نقي وصاف بعيدا عن "المثلية" وما تستوجبه من علاقات ومواعيد وطقوس مهينة درج عليها منذ سنوات.
قرر الشاب الحائر أن يتغير، ويحول حياته على الأقل إلى وجهة مختلفة غير التي كان يعيشها، بدل الذل والهوان الذي كان يتخبط فيه مقابل الحصول على دراهم معدودات تعينه على العيش في عالم مثل الغاب لا مكان فيه للضعيف أو الفقير"، يقول مراد بحسرة.
النصيحة الأولى التي تلقاها مراد كانت من إمام المسجد ذاته الذي انبعث منه صوت القرآن واعدا ومتوعدا، مُرغبا ومُرهبا، حيث نصحه بأن يبدأ بقطع علاقاته تماما مع كل من يغوص في عالم الشذوذ، سواء أصدقاؤه وزملاؤه في "المهنة" أو وسطاؤها إن وُجدوا.
وطبَّق الشاب التواق إلى التوبة نصيحة إمام المسجد، لكن ذلك لم يكن سهلا البتة حيث تعرض من طرف زملائه الذين يعرفونه لوابل من السب والشتم والتهديدات أحيانا بتشويه سمعته وسط الناس والمجتمع، يقول مراد هازئا من نفسه: كأنني لست مُشوها أصلا !.
أما النصيحة أو الاقتراح الثاني، يُكمل مراد، هو عندما أشار علي صديق ـ طالما كان ينصحني بالإقلاع عن عاداتي المشينة ـ أن أقر بتوبتي علنا من خلال جريدة أو موقع إلكتروني معروف مثل هسبريس، لأعلن توبتي النّصوح في رمضان، وذلك لعدة أسباب أولها أنني أريد أن تكون توبتي "مُوثقة" ومكتوبة أتذكرها دائما، وثانيها أنني أريد أن تصل كلمتي إلى من يشبهني في مساري مع هذه اللعنة المسماة شذوذا جنسيا، وذلك حتى يعتبر من يعتبر ويتراجع من يريد أن يتراجع مادام الله لم يغلق باب التوبة بعد"، يقول الشاب بحزم باد على تقاسيم وجهه الشاحب.
قصتي مع الشذوذ
ولخص الشاب العائد إلى الله في الشهر الكريم قصته مع الشذوذ، التي بدأت معه منذ سنوات عديدة، في كونه عانى كثيرا من انفصال والديه عندما كانت الأسرة تعيش في إحدى المدن الصغيرة وسط البلاد، فلم يكترث الوالدان لوضعه حيث انغمسا معا في حياتهما الجديدة، وجرفتهما مشاغل الدنيا وهمومها ليجد نفسه متنقلا بين بيوت الأعمام والأخوال في الرباط والدار البيضاء.
واسترسل مراد بأن أول حادثة طبعت ذهنه إلى الأبد كانت عندما هَمَّ أحد أبناء خاله، الذي كان يشتغل عاملا مهاجرا في اسبانيا، بالتحرش الجنسي به عندما حاول النوم بجانبه وملامسة جسده بشكل مثير للشكوك، وهو ما جعله ينتفض في البداية ضده غير أن قوة وإغراءات ابن الخال الذي كان يفوقه سنا فرضت عليه "الاستئناس" بتصرفاته إلى أن أضحت عادة يقبل بها دون مقاومة.
ومرت الشهور والسنون تعرَّف خلالها مراد على رفاق سوء استغلوا هشاشته الجسدية وانطواءه النفسي على ذاته، وتجاربه السيئة السابقة مع ابن خاله، ليجروه إلى عالم الرذيلة من حيث لا يدري، فبات يقبل على نفسه الإهانة والممارسات الجنسية الشاذة بمقابل مادي يناله تارة ولا يحصل عليه تارة أخرى، إلى أن شب عوده فوجد نفسه وقد صار منغمسا في أتون الشذوذ الذي لا شاطئ له.
ومن فرط التورط في أتون الشهوة الجنسية الآثمة والغير سوية التي لا يُقرها شرع ولا دين، يقول مراد، كنت أعاتب نفسي بشدة على ما أقوم به، فانتهى بي المطاف إلى التفكير في إنهاء حياتي منتحرا لأتخلص من عبء ذاتي ومن الشرور التي أقترفها كل يوم في حق نفسي وحق الجميع".
وشاء القدر، يردف الشاب التائب، أن أقف في ليلة رمضانية بعيدا عن أحد المساجد في انتظار موعد آثم آخر، بينما الناس كانوا يصلون التراويح في خشوع وجمال، فاقتحمت أذناي حينها آيات قرآنية لم أسمعها من قبل، استقرت في شغاف قلبي وأثرت في نفسي كثيرا، فكانت بداية التوبة التي أصررت أن أعلنها مدوية على صفحات موقع هسبريس، لأكون نموذجا لكل الشواذ والموغلين في المعاصي بأن باب التوبة مفتوح دائما، لكن لا بد من المسارعة إليه قبل أن يُغلق".
















مطويات عن حال السلف في رمضان:


مطوية حال السلف في رمضان من إعداد دار الوطن:

http://www.kalemat.org/sections.php?so=va&aid=445






افطر على رطبات أو بضع تمرات وماء:
- ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " إذا أفطر أحدكم فليفطر على تمر ، فإنه بركة ، فإن لم يجد تمرا فالماء ، فإنه طهور " رواه أبو داود والترمذي .
- وقد اختار رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الأطعمة دون سواها لفوائدها الصحية الجمة ، وليس فقط لتوفرها في بيئته الصحراوية .
- فالصائم يكون بحاجة إلى مصدر سكري سريع الهضم ، يدفع عنه الجوع ، مثلما يكون في حاجة إلى الماء . وأسرع المواد الغذائية امتصاصا المواد التي تحتوي على سكريات أحادية أو ثنائية . ولن تجد أفضل مما جاءت به السنة المطهرة ، حينما يفتتح الصائم إفطاره بالرطب والماء.





يقول النبى صلى الله عليه وسلم(من صام رمضان ايمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه))

كلنا يصوم رمضان...كلنا يحب رمضان ..ولكن ترى كيف نغفر بصيامنا الذنوب
؟؟

وكيف تصمه ايمانا واحتسابا ..؟؟أى تصمه لله مخلصاً..وفى الاجر طامعاً...وفى الثواب راجيا...؟؟



وختاما.......






 توقيع : خالد المسافر

مواضيع : خالد المسافر


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لمحبة, من, الصائمالثامن, رمضان, عشر

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مأدبة الصائم.......الثانى عشر من رمضان خالد المسافر يا باغى الخير أقبل 0 07-21-2013 08:36 AM
مأدبة الصائم....الثامن من رمضان خالد المسافر يا باغى الخير أقبل 0 07-17-2013 08:17 AM
مأدبة الصائم....الثامن من رمضان خالد المسافر الارشيف 0 07-17-2013 08:15 AM
مأدبة الصائم....الخامس من رمضان خالد المسافر يا باغى الخير أقبل 0 07-14-2013 10:59 AM
مأدبة الصائم فى رمضان خالد المسافر يا باغى الخير أقبل 0 07-09-2013 10:40 AM

 


 

 المعهد غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي معهد نقطة تطوير ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 05:01 PM.

أقسام المنتدى

أقــســام بـحـــر الـتوبــة العـــــام @ بحر التوبه الإسلامى @ حديث الروح وروضة المشتاقين @ بحر الأدب و اللغه العربية والتاريخ الإسلامى @ ساحة الصوتيات والمرئيات والكتب @ أخبار المسلمون حول العالم @ ۩۩ بحر فَــــضْــفَـضَـة وقلمك الحر ۩۩ @ البحر الإسلامى العام @ صوتيات ومرئيات بحر التوبة @ ساحة التكنولوجيا والحاسب الآلي @ بحر التصاميم و الفوتوشوب @ منتدى المراه والجمال واحدث الموديلات @ المـــطبخ واحلى الاكلات @ (¯`•._) (الأقــســـام الإداريــــة) (¯`•._) @ إعلانات وتوجيهات الإدارة @ الشكـــــاوي والإقتراحات @ بحر المواضيع المخالفه للمنتدى فقط @ قسم الإدارة والمشرفين @ بحر التعريف برسول الله @ سير الأنبياء والصحابة والتابعين @ بحر التفسير وعلوم القرآن @ بحر التجويد وإحكامه @ ساحة تعليم اللغات @ بحر تعليم اللغة الانجليزية @ بحر تعليم اللغه الفرنسيه @ Light of Islam @ بحر الكتب الإسلامية المتنوعة @ عيادة بحر التوبة @ بحر الفتاوى الشرعية @ بحر الديكور والأثاث الراقي @ يا باغى الخير أقبل @ بحر الأحاديث النبوية @ بحر همسات فى اذن كل مسلم @ (( بحر التوبه للاخوات )) @ تهادوا تحابوا @ وصفات من الطب البديل @ قصص وعبر @ الارشيف @ بحر الرقائق و المواعظ والارشاد @ عقيدة أهل والسنة والجماعة @ منتديات الترحيب بالأعضاء الجدد @ بحر التكنولوجيا والمعلومات والبرامج الإسلامية @ بحر الاعجاز العلمى فى القرآن والسنه @ بحر الأسطوانات والفلاشات الدعوية @ ساحة الأسرة المسلمة @ الأسرة المسلمة والحياة الزوجية @ ساحة الطفل المسلم @ استشارات بحر التوبة @ بحور التوبة والتائبين @ فضفض معنا @ بحر الثبات على التوبة @ بحر قصص التائبين @ بحر مواسم الخيرات @ حياكم الله فى بحر التوبة @ بحر الفقة الإسلامى @ بحر المسابقات بين الأعضاء @ غرائب وعجائب بحر التوبة @ مقهى بحر التوبة @ خواطر بحر التوبة @ ساحة بحر التوبة العلمية @ صدقة جارية فى بحر التوبة @ متابعة المشرفين والإداريين @ أرشفة مواقع قوية @



Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd Trans
Developed By Marco Mamdouh
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
ما يكتب فى الموقع هو مسؤلية الناشر ونحاول قدر الامكان مراقبة المحتوى
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010